وسائل الخفض من الضغوط النفسية

شبح العصر ما يعرف بالضغط النفسي الذي هو ملازم لتطور وينتشر بالجسم... وتزداد مشكلة الضغوط النفسية في الوطن العربي بشكل لا حدود لكبره.. فمصادر الضغط النفسي متعددة منها ما هو إجتماعي، إقتصادي، نفسي، سياسي ومهني...الخ فهو عصر السرعة والتعب والإرهاق والعمل فوق القدرة والتوتر وإتساع الطموح والتبدل السريع للقيم والعادات والأعراف وكلها مواقف ضاغطة.

والضغط النفسي من العناصر الأساسية التي تعكس إشعاعات ضارة على جسم الإنسان، بحيث تترك آثار على جهاز المناعة وبتالي فإنه عرضه للإصابة بأمراض نفسية جسمية.
فالضغط النفسي هو نوع من الإنزعاج أو الألم أو الشعور بالإضطراب النابع من مصدر عاطفي أو إجتماعي أو جسمي وهو صعوبات لا يستطيع الفرد مواجهتها فهو يثقل كاهل الفرد نتيجة لمروره بأمر غير مريح وبذلك يعيق قدرته على التكيف. 
 
هناك انواع متعددة لضغط النفسي:
1. ضغوط غير حادة وهي علامات خفيفة ليس من السهل ملاحظتها.
2. ضغوط حادة وهي واضحة ونتيجة لذلك يتوجب التدخل للحد من آثاره.
3. ضغوط متأخرة وهي لا تظهر إلا بعد ظهور الحدث المؤثر.
4. ضغوط بعد الصدمة وهي حوادث شديدة تترك آثارها على مدى طويل.
 
من الآثار الواضحة للضغوط:
1. الآثار الفسيولوجية وهي داخل الجسد لها علاقة مع أجهزة الجسم بحيث تؤثر عليه بشكل سلبي.
2. الآثار النفسية التي تؤثر على كل ما يختص بالتعب والإرهاق.
3. الآثار الإجتماعية وتشمل إنعدام القدرة وتحمل المسؤولية.
4. الآثار السلوكية فتؤثر على سلوك الإنسان فتؤدي إضطراب بالنوم ونقص الحماس.
5. الآثار المعرفية وتشمل الإنتباه والتركيز والتوتر وقلة الإنجاز.
 
حتى نتمكن من تخفيض الضغط النفسي لابد من إتباع ما يلي:
1. الإسترخاء والتنفس بعمق.
2. حصر سلسلة الأحداث المشحونة بالضغط حتى نتمكن من معرفة الأسباب ومعالجتها.
3. محاولة الإستعداد المسبق لكثير من المواقف التي تشكل ضغط نفسي قبل حدوثها حتى نخرج بأقل الخسائر، وذلك عن طريق تهيئة النفس المسبق لذلك.
4. تخيل الموقف الضاغطة السابق في حالة هدوء ومحاولة مواجهتها عن طريق إعادة الشعور بالحالة السابقة(حالة الضغط) وبالتالي نستطيع تعلم التعامل معها.
5. وعن طريق النقاط السابقة تستطيع أن تحصل على الإسترخاء التلقائي (الذاتي).
6. محاولة تناول قطع من الشوكولاته وشرب العديد من الأعشاب الطبيعية التي تقوم على الإسترخاء والشعور بالتفاؤل.
 
 

التعليقات