الخطوات الأربع للبدء بحفظ القرآن الكريم

1. الجلوس في مكان هادئ:- وذلك لتسهيل عملية الحفظ لأنها مريحة ومناسبة، وذلك حتى لا تتشتت أفكاره ويتمكن من التركيز أكتر وبالتالي أفضل وأسرع ومن الممكن أن تؤدي إلى الملل أو التعب أو النعاس، وحتى لا نصاب بذلك يمكننا تغير وضعيتنا إذ أصبنا بذلك.
 
2. السير من مكان لآخر:- فبعض الناس يلجأوون لهذه الطريقة في الحفظ فيقومون بالسير في البيت أو المسجد أو في الحديقة.. أثناء الحفظ، ومن ميزات هذه الطريقة أنها تبقي الجسد متيقضاً منتبهاً، والذهن متابعاً لعماية الحفظ، ولكنها ايضاً قد تتعب المرء لكثرة المسير وقد ينشغل بما يراه ولكن سرعان ما يعود لتركيزه إذ تمكن من السيطرة على أفكاره.
 
3. رفع الصوت بالقراءة أو الإجهار به:- كثير من الحفظه لا يعرفون الحفظ إلا برفع الصوت أثناء القيام بالحفظ، فهم يرون أن ذلك مناسب لهم ويساعدهم؛ لأنه يوقظ القلب ويجمع الذهن ويصرف السمع إليه، ويطرد النوم، ويزيد في النشاط. وآخرين يميلون إلى خفض الصوت أثناء الحفظ ولا حرج في ذلك، فالمهم هو الوصول إلى ثمرة الحفظ ويجب مراعاة الأخرين أو المحيطين بنا في أثناء الحفظ بصوت مرتفع.
 
4. الإسراع بالقراءة أو التأني بها:- كل له وجهة نظر في القراءة منهم من يجب القراءة السريعة التي تساعد على الحفظ وآخرين يرون العكس. ولكن القراءة المتأنية تؤدي إلى الحفظ المتقن، والمهم في جميع الحالات الحفظ الجيد ومراعاة القراءة الصحيحة وعدم الإخلال بالحروف والحركات أو بأي حكم من أحكام التجويد.
 

التعليقات