هرمون السعادة مرتبط بخمس

السعادة كلمة مفهومها ذا أفق مفتوح، ومقياس السعادة تختلف من شخص لآخر ومن موقف لآخر.
فإن كثير ما يفرح الصغار في السن يختلف كلياً عما يفرح الكبار سناً وحتى الشباب، وذلك راجع لأن لكل سن إهتماماته الخاصة فنحن دائماً نسعى في حياتنا للبحث عن لغز للسعادة، ونسعى إليها علّنا نجدها في ركن ما.
ولكن هنالك حقيقة ثابتة في هذا العدد أن السعادة متواجدة داخل أجسامنا بحيث يحتوي على مادة تسمى السيروتونين 5-HT، مرتبطة بالجهاز العصبي للأجسامنا وتعمل على تنظيم مزاج الإنسان وتنظيم السعادة لديه وهو ما يعرف بهرمون السعادة.
وهذا الهرمون يؤثر على النوم والذاكرة والقدرة على التعليم ودرجة حرارة الجسم وأداء عمل القلب والعضلات، وأن أي خلل فيه يؤثر على  الإنسان من حيث الإكتئاب والوسواس والقهر والقلق والرهاب وتغيير الرغبة الجنسية و لهُ دور بارز في الصداع النصفي.
لذلك فإن ممارسة الرياضة بكل أنواعها تحفز هذا الهرمون وتعيد الشعور إلينا بالإرتياح، فهو يخلص الجسم من الإجهاد ويعيد التوازن إليه، وهذا الهرمون يوجد بشكل كبير في الثمار التالية :
1.    الجوز.
2.    الأناناس.
3.    الكرز.
4.    الطماطم.
5.    الشوكولاتة.
وهذه الثمار الخمس يؤدي الإكثار من تناولها إلى زيادة نسبة هذا الهرمون في الجسم وبتالي زيادة السعادة وتغيير المزاج من الحزن إلى السعادة.
لذلك يجب علينا اللجوء لتناولهم عند الشعور بالحزن والإكتئاب.
 

التعليقات