كيفية إصطياد الوظيفة المناسبة

كثير من الناس يجهلون الطريقة المناسبة لإختيار الوظيفة التي تلبي طموحاتهم وإحتياجاتهم، وذلك راجع لقلة التغذية الراجعة في الموضوع أو عدم المقدرة على لمس الشعور الحقيقي الذي يعالج مطالبنا في الوظيفة المناسبة.
وإن كثير من التساؤلات ترد على أذهاننا في أثناء الحوار :
•    ما هي الوظيفة التي أرغب بها؟
•    إلى أين سوف أتجه لإختيار الوظيفة التي أرغبها، وما هو الوقت المناسب؟
•    ما هي الصيغة المناسبة لكتابة السيرة الذاتية؟
وللإجابة على هذه التساؤلات لابد من إتباع الأمور التالية في عملية إختيار الوظيفة المثالية لنا :
1.    اللجوء للعديد من وسائل المساعدة في عملية البحث عن وظيفة، منها ما يكون بالتعاون مع مكاتب متخصصة بالتوظيف أو الجرائد أوالإعلانات، ومنا ما يكون مع أحد الأقارب والأصدقاء الذي لديه قدر من المعرفة والعلم كافي لمساعدتنا على الإختيار، ومنها أيضاً ما يكون من داخلنا من خلال تحديد ما هي أحلامنا وطموحانتا وهي الوسيلة أو الوظيفة التي تنمي الطموح وتوصلنا إلى ذلك الحلم ويجب أن تتناسب مع قدراتنا وتحصيلنا العلمي.
2.    تحديد إتجاهاتنا المناسبة لأماكن التوظيف التي تناسب ما لدينا، وعدم الذهاب لوظيفة غير مناسبة فنحن يجب أن نعمل ما نحب ونحب ما نعمل.
3.    إعداد السيرة الذاتية المناسبة بحيث يجب أن تحتوي على :
-    معلومات عامة وشخصية مثل الإسم والجنسية والعنوان وأرقام الهاتف ....الخ.
-    كتابة المؤهلات العلمية.
-    الدورات التدريبية إن وجدت والخبرات العلمية.
-    الإهتمامات والهواية.
ويجب مراعاة المصداقية في محتواة السيرة الذاتية، فهي الصورة الأولية عن الشخص قبل رؤيته وهي مفتاح الوظيف، وبقدر ما كانت مقنعة ومميزة بقدرما تمكنا من نيل الوظيفة.
4.    التحلي ببعض الصفات مثل التعاون والإحترام والتسويق لأفكاره بأسلوب مقنع ولبق.
5.    إخبار جميع المعارف والمقربين أنك تبحث عن وظيفة فذلك يساعد على زيادة الفرص والمجالات المتاحة أمامك للإختيار.
 

التعليقات