نصائح للسيطرة على التوتر خلال التحضيرات لليلة العمر

1.    البداية الحسنة مع شريك العمر وذلك بالتعاون على كل الأمور معاً وبدون أي تدخلات عائلية إلا عند إحتياج مساعدة وبذلك التعاون يكون الإعداد الذهني الجيد كفيلاً في التقريب بين الشريكيين.
2.    تلاشي فكرة القلق حيال رأي المدعوين لأننا نلجأ لدعوة من لانرغب بقدومهم ولكن لايمكن القلق حيال ذلك يجب إشغال أذهاننا على التركيز على الإهتمام بالأشخاص الذين تتوقون لرؤيتهم، وبذلك تتجاوز إساءة بعض المدعوين ونتصرف بلياقة وبذلك ستفتخرون بأنفسكم ويفخر شريك العمر بكم.
3.    الإستمتاع بتحضر قائمة هدايا الزفاف، فالعروس تحضر هدية العريس وكذلك العرويس، وبذلك يشغلون أوقات التوتر لديهم بالذهاب إلى السوق لشراء الهدية.
4.    تخصيص وقت في نهاية اليوم للبقاء مع بعضكم البعض للتحدث والتناقش بالأمور بهدوء، والخروج لتناول عشاء رومانسي فقط لكم الإثنين في مطعم فاخر.
5.    وفي هذه الفترة سوف نتعرض لكم هائل من التعليقات السلبية أكثر من الإيجابية فيما يتعلق بالمخطاطات التي نقوم بها لتحضيرات حفل الزفاف مثل إختيار الملابس والأزهار....إلخ، لذلك علينا عدم التركيز على أي تعليق لأن ذلك سوف يؤدي إلى تصحيح الفكرة في أذهاننا وبذلك نشغل اذهاننا بأفكار سوف تأخذ وقت وجهد نحتاجه لترتيب للفرح.
6.    إعتماد أسلوب المسايسة والمسايرة في نقاش كل من الشريكين، وعدم الإجبار على فكرة او آمر وإنما إستخدام أسلوب الإقناع.
7.    إستيعاب الأهل مهما كبر حجم تدخلهم في شؤون الزفاف، وبذلك نحافظ على سلامة العلاقات العائلية بين أهل الزوجين.
8.    الحصول على إستشارة أناس متخصصين بتنظيم الحفلات فهم أقدر منا على التعامل مع التفصيلات الدقيقة التي لا يرغب أي من العروسين في الإنزعاج في التعامل معها، فذلك يبعث في الراحة.
9.    في يوم الزفاف يجب أن يكون كل من العروسين عاطفيين وبذلك بإرسال الورود أو عبارة جميلة ليقرأها كل منهم خلال التحضيرات للحفل، وبذلك يزداد حبكم لبعضكم البعض.
10.    وعليكم الإسترخاء مثل منتجع يقدم عروض مثل الغطس في الحوض الإستحمام أو أخذ حصة يوغا، ومن طرق الإسترخاء الآخرى قرائة كتاب وبذلك يأخذكم من عالم الواقع لعالم الخيال الذي يريح تفكيركم من التوتر وشرب كميات كبير من المياه وبذلك تساعد  على الشعور بحالة جيدة، وكذلك يجب المشي لفترة في الهواء الطلق المنعش والتقرب من الأشخاص المحبين على قلوبنا لأن ذلك سوف يقودنا إلى الراحة النفسية وبالتالي الجسدية المهمة لليلة العمر.
 

التعليقات