كيف يمكننا حماية طفلنا من مخاطر الإنترنت

فضاء الإنترنت حافل بالمخاطر التي تواجه أطفالنا عند الدردشة عبر الإنترنت والإبحار فيه، وحتى في عملية اللعب على الحاسوب.
وحتى نحمي أطفالنا علينا مراقبتها بشكل أفضل، وذلك لابد  من إستخدام أدوات مختلفة مثل:-
1.    إستخدام أداة مراقبة مثل برنامج أمان العائلة (family safety)، وبرنامج آخر يسمى جليسة الإنترنت (net nanny)، وبرنامج الدورية الإفتراضية (patrol cyber)، وبذلك نفتح الطريق الآمن لتعقب الطريقة التي يتم إستخدام الحاسوب بها، وتعمل هذه البرامج على الإحتفاظ بقائمة المواقع التي تمت زيارتها والرسائل الإلكترونية المرسلة والمستلمة، هذا بالطبع بالإضافة إلى جلسات الدردشة وهي تخزنها لنتمكن من رؤية ما يحدث، وجميعها مصممة بشكل شمولي قدر الإمكان.
وطريقة تحميلها سهل نسبياً فهو يحمل إشارات تبين طريقة تحميله وتنزيله خطوة بخطوة، وهذه الطريقة قد تسبب مشكلة للأطفال الأكبر سناً وذلك لأنهم لايحبون المراقبة ولكن يجب توعيتهم بذلك وحتى عند معرفة أي معلومة وحتى لو كانت خاطئة.
2.    تحميل فلتر لتنقية الإنترنت من المحتويات الخطيرة بشكل تلقائي، ويحمل هذا البرنامج أدوات مثل إدارة الوقت والمراقبة أيضاً عن بعد، وإصدار التقارير والتعرف على ضربات لوحة المفاتيح وغيرها.
وهذا البرنامج يسهل تحميله، ولكن يتطلب الأمر إعادة تشغيل الجهاز بعد التحميل.
وهذا البرنامج ليس مانع للمواقع الخطيرة بدرجة كاملة ولكنها تعمل على منع جزء كبير منها ومن مساوئ هذه البرامج تقوم بمنع 15% من المواقع الآمنة.
وإن إكتفينا بمثل هذا النوع من البرامج من الممكن أن يلجأ الطفل لإستخدام حاسوب آخر لايوجد عليه آمان ولذلك يجب مع هذا النوع من البرامج إستخدام التوعية للأطفال بمخاطر الحاسوب باكراً وهو السلاح القوي والأمثل لحمايتها.
3.    ويجب على الأهل الوعي الكافي وتثقيف أنفسهم وإكتشاف العالم الذي يتعامل معه وذلك لنتمكن من مجاراتهم، لذلك يجب التعرف على فضائهم الإلكتروني وأصداقائهم، ومع إطلاعنا الكافي سوف نتمكن من معرفة وتحديد إذ ما كان هنالك مشكلة أو خطر يهدد طفلكم، وبعد ذلك ستتمكنون من شرح مخاطر الإنترنت، ويجب أن نخبرهم بأن كل ما هو موجود ليس من الضروري أن يكون حقيقة.
وإذ لم يستجب الأطفال لذلك، فعلينا حتى أن نحميهم من إستخدام أسلوب القانون والعقاب ختى نمنعهم من ذلك.
 

التعليقات