تعزيز حافز التعلم الداخلي والإبداع عند الطفل

1.    البدء بتوفير الفرصة للإستنادة بالمعرفة والمهارات في مجالات إهتمامها، وترك الخيار لها لإستخدامها أولاً.
2.    ترك الطفل يجد حلول لمشاكله بنفسه دون أي مقاطعة أو تدخل من الأهل، حتى وإن إعتقدنا بأنه غير قادر على ذلك، ولكنه يجب أن يحاول بنفسه حتى يصقل شخصيته بنفسه.
3.    ترك المجال أمام الطفل لطلب المساعدة وتقديم المساعدة بمقدار الذي يكفل لهم الإستمرار فقط لا أكثر، لأن كثر المساعدة تؤدي إلى تدهور شخصيتهم وإعتماده على الغير.
4.    إحترام الوقت الذي يستغرقه الطفل في التعلم، فرغبته تختلف عن سرعتهم.
5.    تعويد الطفل على إتمام ما بدء بتعلمه قبل الإنتقال، لتعلم شيء جديد.
6.    إظهار التقدير والإستقلالية لما قاموا بتعلمه وما يخططون للقيام به.
7.    تحفيزهم على خوض التجارب  والتطبيق والممارسة العملية لما يتعلمون، وبذلك نضمن رسوخ الفكرة التعلمية في عقولهم.
8.    جعل المغامرة والإكتشاف جزء لا يتجزأ من حياتهم، ومساعدتهم على إكتشاف حقائق الأشياء بإشرافكم.
9.    إجابتهم على أي سؤال أو إستفسار وإستغلاله وتوجيه نحو الإبداع والتحدي.
10.    العمل على التركيز على الجزء الذهني مع الأطفال وإيجاد أكبر قدر من الحلول ثم الخوض فيها.
11.    تغيير روتين التعلم من وقت لآخر، وإدخال اللعب في التعلم وبذلك يصبح أكثر متعة.
 

التعليقات