الحرص على وضع جزء من ميزانية العمل جانباً يضمن الإستقرار العائلي


يجب وضع جزء من الميزانية الخاصة بك جانباً وذلك كمصروف شخصي، وبذلك نضمن عدم ضياع كامل المبلغ ونكون قد قمنا بحماية أنفسنا من مأزق الإفلاس المستمر الذي ينتج عن الصرف العشوائي.
فعدم تنظيم الميزانية بشكل مستمر يؤدي إلى عدم الإستقرار النفسي وبالتالي ينعكس على الأسرة.
ويجب أن يوزع الجزء الشخصي المتقطع من الميزانية، فهو ليس فقط للأغراض الشخصية وإنما يصرف على إحتياجات المنزل والأبناء والكسوة العائلية، لذلك يجب أن نحسن إسرافه وأن نعلم أن صرف أي قرش زائد عن الحد المسموح سوف يؤدي إلى خلل في توازن الأسرة.
ويجب مراقبة ما إذا وجد فائض من هذه النقود في نهاية الشهر توضع جانباً كنوع من الإدخار للمستقبل، أما في حال عدم توفر أي فائض فيتوجب الإسراع في إعادة جدولة لنظام الصرف وطريقة توزيع الدخل ومعرفة مركز الضغط في الصرف ومعالجته إما بتقليله أو بحذفه بشكل نهائي حتى لا يتكرر الموقف في الأشهر المقبلة.
وبتطبيق هذا المبدء العام نضمن التقدم والإزدهار في حياتنا الأسرية.
 

التعليقات