الأزياء وتطورها عبر العصور

من أبرز ما يميز عصرنا الحاضر هي صيحات الموضة التي تنهل عقول الشباب والفتيات، فهي شغلهم الشاغل وأساس من أساسيات حياتهم، ولذلك كان لابد لنا من أن نعرف عن تاريخ الأزياء حتى نتمكن من معرفة ما يساعدنا على أختيار ما يناسبنا.

ففي العصور القديمة عند الفنيقيون والكنعانيون والآشوريون والمصريون(الفراعنة)، وما بعدها كان لكل عصر ولكل شعب من الشعوب لباس خاص به، وصل إلينا بطرق متعددة : عن طريق الرسومات الجدارية على جدران الكهوف والمغارات، أو من خلال الرسومات بالمقابر عند المصريين، أو عبر التماثيل والمنحوتات، وأيضاً من خلال كتابات المؤرخين القدامى وتحاليل علماء الآثار المعاصرين، وهناك كتابات الهيرُغليفية التي أثبت أن الفنيقيين كانوا من سادة صناع الملابس في العالم فهم بحاره وتجار بصناعتهم ومنتجاتهم ق.م. 
وكما هو متعارف عليه أن العصر الحجري من بداية العصور التي حاول الإنسان إختراع نوع من اللباس ليستر به على نفسه وذلك بلف قطعة من جلود الحيوانات على جسمه... وهكذا  تطورت مع العصور حتى أصبحوا يستخدمون النباتات مثل القطن والحرير بالإضافة إلى إدخال البلاستك والبوليستر، وبذلك تم ظهور ألوان وأشكال للملابس وهي من الأمور التي فيها تطور وإزدهار متواصل ودائم.
ولابد أن نؤكد هنا أن لكل عصر ولكل شعب سياسته الخاصة في اللباس المرتبطة بعوامل متعددة راجعة لذلك البلد والعصر.
 

التعليقات