الثقة بين الوالدين والأولاد

من أهم أسس التربية الناجحة للأولاد، هي منحهم الثقة بإعتدال وإتزان، فالأولاد يكونون دائماً متعطشون لهذا الإحساس فهو يعزز وينمي شخصيتهم بل ويصقلها أيضاً، كثيراً من الأسباب النفسية عند الأولاد راجعة لتربية وعدم ثقة الأهل وسلبهم حريتهم، فهنالك أساليب غير سوية أو خاطئة في تربية الأولاد، إما لجهل الوالدين في تلك الطرق أما أن هؤولاء الأباء والأمهات أنفسهم حُرموا منها في أثناء تنشئتهم.

وحتى نتخلص من هذه العادات غير السوية ونصل إلى الثقة التامة، يجب أن نتبع بعض الأمور:-
1. الأبتعاد عن التسلط والسيطرة وهذا يعني تجنب الوقوف في مواجهة رغبات ونشاط الأولاد، أو إلزامهم بواجبات ومهمات فوق القدر والمستطاع وحتى تفوق أمكانياتهم وبتأكد وجوب تجنب إستخدام العنف أو الضرب أو الحرمان وجعل قائمة المسموحات أكثر من الممنوعات، فذلك يساعدهم على الإبتعاد عن الخضوع وإتباع الأخرين وينير فكره على الإبداع.
2. تجنب حماية الطفل الخارجة عن الحد والقيام بالواجبات التي يتوجب على الأولادهم القيام بها وحدهم أو التدخل في شؤونهم لأنه في عدم التدخل ينمي عندهم القدرة على إتخاذ القرارات بنفسهم ويعطيه شخصية مستقلة ويعزز ثقته بنفسه والتفاؤول والإبتعاد عن الإحباط ويستطيع في المستقبل التكيف ومعرفة التعامل مع الأمور.
3. الإهتمام بالأولاد والإبتعاد عن الإهمال، فالمواضبة على تشجيع سلوكياتهم السليمة وإبانة عدم الرضى عن السلوك الخاطيء وإعطاءه حقه في الوقت من كلا الأبوين والجلوس لفترة معه والحديث المطول معه والمحاورة، هذا كله يحافظ على إنتماء الولد لأبويه طوال العمر.
4. تجنب كل ما يؤثر على نفسية الأولاد ويسبب لهم الألم مثل تحقيرهم أو إشعارهم بالذنب طول الوقت عندما يرتكبون الأخطاء لأن ذلك ينعكس عليه عندما يكبر بشكل إيجابي فيبعده عن الإنطوائية والعزلة ويشعره بالأمان ويصبح أكثر حباً لذاته.
5. وتجنب إختلاف المعاملة بحيث نعاقبه آحياناً على سلوك معين وآحياناً آخرى لا نعاقبه وكذلك العكس في المكافأة، فأحياناً نعطي الحنان وأحياناً آخرى نمنحه القسوة، فهذا يولد نفس الأمر وحتى نجنبه أن يكون ذا شخصية متقلبة أو حتى عندها إنفصام يجب أن نتجنب ذلك في التربية.
6. ومن أهم الأمور تجنب التفريق بين الأولاد في التعامل، فهي من أهم المشاكل التي تولد عند الأولاد وتسبب أمراض نفسية وحقد على المدى البعيد، لذلك يجب الحذر ثم الحذر حتى لو كان عندنا الميل إلى أحدهم يجب ضبط النفس ومحاولة عدم أبانة ذلك الميل، تجنب هذا الأمر يساعد الأولاد على تجنب المعاناة من الحقد والضغينة وحتى من الأمراض النفسية.
7. تجنب الصراخ من كلا الأبوين ومحاولة إستخدام العقاب بدلاً من الضرب أو الصراخ وهذا بالتأكيد يجنبه العنف.
8. عدم تسخيفه وتسفيه حديث الأولاد وأسئلتهم وإحترام عقله وفكره.
فنحن عندما نمنحهم الثقة ذلك يساعدهم على إقترابهم أكثر وبتالي معرفة أمورهم الشخصية بشكل مستمر الأمر الذي يمكننا من حمايتهم وحماية أنفسهم، ضباب الثقة واسع يفتح الأفاق لحياة سليمة قويمة عند أولادنا.
 

التعليقات