حق المرأة بالإسلام

المرأة نصف المجتمع وأحياناً تكون كل المجتمع، بالنسبة لأشخاص محددين. فهي العنصر المنتج وهي مصدر الحياة وهي مربية والحامية والمؤسسة والمسؤولة وهي تتحلى بقدر من الصبر والتحمل والجلد وتعرف كيف تبني عائلة وأسرة سليمة..

ولقد كانت المرأة في الإسلام قديماً على زمن الرسول صلى الله عليه وسلم  مكرمة ومعززة وذلك راجع للحقوق التي منحها الله عز وجل لها، ولقد كانت عنصر فعال في المجتمع حيث شاركت في الجهاد ومداوات الجرحى وفي نشر الإسلام وهذا كله إلى جانب كونها أم وربة منزل متميزة، إستطاعت أن تعادل بين الجانبين، وحديثاً كان للمرأة بزوغ ونجومية ساحقة في عصرنا، وهي نابعة من الحقوق التي منحها الله عز وجل عن طريق الدين الإسلامي لها... فلها كامل الحقوق والديمقراطية ولها أيضاً حق هام جداً بالنسبة لها وهو حقها بالمساواة مع الرجل حيث إبتعدت عن إضطهاد الرجل الذي كان يشكل قابض حقيقي للإبداع وظهورها... ومجالات الحياة المتجددة أعطتها الفرصة لإختيار ما يناسبها وبداية الإنطلاق منها للسماء وتوفير أماكن وأشياء وساعدتها في أن تتمكن من تكوين أسرة وتحقيق ذاتها معاً.
 
من أهم الحقوق التي وهبها الله عز وجل للمرأة والتي أعترف بها عالمياً، مايلي:-
 
1. حقوقها المادية مثل الإرث والنفقة المعفاه منها... يتوجب على أسرتها وزوجها وأولادها الإنفاق عليها.
2. حقوقها بالحرية بشكل عام وخاص.
3. حقها بالتعليم والتعلم بما لا يخالف دينها، وجعل الله عز وجل العلم فرض عين يأثم لتركه.
4. وكرمها بإعتبارها(أماً) وجعل الجنة تحت أقدامها وجعل الأمومة طريقها للجنة ولذلك أوجب مراعاتها والإحسان إليها، وجعل رضاها من رضا الله وحرم إغضابها وحتى التأفف في وجهها، وجعل حقها أعظم من حق الوالد...
5. وركز أيضاً على وصية الأزواج لزوجاتهم والإحسان بعشرتها وساوى حقها بحق زوجها ولكنه يزيد عليها درجة، وذلك راجع لكونه رجل يتوجب عليه المسؤولية والإنفاق والعناية. وحرم عليه أخذ مالها بغير رضاها.
6. وكرمها حتى وهي فتاة إذ حث على وجوب تعليمها واعطى بذلك الأجر العظيم.
7. وكرمها أيضاً بأنه وصى بوجوب صلتها؛ فأمر بصلة الرحم، وحرم قطيعته.
 
فالإسلام شمل المرأة أكانت بنتاً أو أختاً أو عمة أو خالة أو زوجة فشمولية المحيطة بها كان ذرعاً حامي وواقي لها  منذ ظهور الإسلام حتى الأن، وكان رحيماً مرناً رؤوفاً بها وهو بذلك أبطل كل عادة جاهلية سيئة قاتلة لطموح المرأة وحياتها.. فلذلك يتوجب على المرأة أن تعتز بنفسها وتثق بها وتعرف كل المعرفة وتكون على ثقة بأن الله معها أينما إتجهت مادامت ملتزمة بتعاليمه ودينه.
 
 

التعليقات