فن التعامل مع التدخلات من قبل أهل الزوجين

من المشاكل التي تؤدي إلى الطلاق بين الزوجين هي تدخلات الأهل لكلا الطرفين أو لطرف واحد في كثير من الأمور وحتى أبسطها في بعض الأحيان، وهذا التدخل يؤدي إلى تفاقم حجم المشكلة، وكثير من الأهالي في مجتمعنا يكون لديهم مقاييس خاصة لزوجة الإبن أو لزوج البنت، وإذاإختلفت مقايسهم في إختيار إبنهم أو إبنتهم لشريك أو شريكة حياتهم  ذلك يؤدي إلى مشكلة عارمة لا حصر لها ولا تزول مع الوقت ولأن الزوجين هم الطرف الأضعف  أمام الأهل يتوجب أن يكتسبوا أكبر قدر ممكن من محبة أهل كل منهما على التساوي ولذلك لابد من طرح عدة نقاط نبرز فيها كيفية التعامل السليم مع تدخلات الأهل:-

1. تجنب العيش قدر المستطاع في بيت أهل أي منهما، وهو الحل السليم للإبتعاد عن أي مشكلة أو تدخل.
2. محاولة سماع كلا الزوجين لأهلهم ولكن يجب أن يكون لكلا الزوجين شخصية مستقلة تجاه أهلهم ليس كل ما يقال يجب عمله إذ يجب تحكيم العقل وإتزانه ومعرفة إذ كان ما يقال مناسباً أو  التفكير بما يقال هل هو مناسب ام لا وعدم الإنصات لأقوال الأهل لمجرد أنهم أهلهم، إذ من الممكن أن يقولوا أمور غير صحيحة وذلك لأنهم لا يعيشون ظروفهم أو معهم.
3. عدم إخبار كافة تفاصيل الحياة الزوجية إذ يتوجب أن تكون هناك مساحة من السرية والخصوصية الزوجية، وبذلك نتجنب قدر كبير من المشاكل.
4. محاولة الإلتزام بالأدب أمام الأهل وعدم التدخل بهم من أي ناحية من النواحي أي التعامل معهم بمودة ورحمة وألفة ولكن بحدود لا نتجاوزها حتى لا يتجاوزوا هم هذه الحدود.
5. تجنب مطالبة الزوجين للآخر بتغير شخصية أحد منهم مثل أباه أو أمه فلكل إنسان شخصية مستقلة، فنحن إذ كنا نحب أهلنا هذا لا يعني أن نطالب كل من حولنا بأن يكونوا مثلهم فالإنسان له طابع خاص يختلف عن الأخر.
6.محاولة تقبل أي فعل أو تصرف برحابة صدر ونية سليمة طيبة دائماً.
7. عدم معاتبة كلا الزوجين لبعضهم البعض عن تصرف أحد من أهل الزوجة مع الزوج أو العكس، فيجب أن ينتهي الموضوع في موضعه، ولأن كل إنسان يحب منا أهله لا يقبل بسماع أي أمر أو تعليق على أهله حتى لو كانوا على خطأ وذلك الأمر يثير خلاف مباشر، لذلك يجب إلتزام الصمت والكتمان وعدم النقاش فيه.
8. عدم الرد على الإساءة من أي طرف من الأهل وإلتزام الصمت فذلك لا ينقص منا بل على العكس يعزز موقعنا ويجعلنا نكسب رضاهم ومحبتهم فيما بعد.
9. الإهتمام بأمور الدين في التعامل الخاص مع الوالدين من كلا الزوجين، فذلك يقلل الكثير من المشاكل.
10. معاملة أهل الزوج على حدى وكذلك الأمر بالنسبة لأهل الزوجة، وعدم تمييز أحد على الأخر  إذ يجب مراعاة العدل بينهم ولو بطريقة ظاهرة وذلك لمنع الغيرة أو الأحقاد بينهم. 
 

التعليقات