ما الذي يحبه الرجل في المرأة

تتفاوت نسبة تحديد الصفات التي يحبها الرجل في المرأة وذلك نظراً لإختلاف طبيعة الرجل والمرأة أيضاً، فهي تختلف من شخص لأخر ومن بيئة لأخرى ومن مجتمع لآخر...

- فهناك رجال يبحثون عن خارج المرأة (الشكل الخارجي) أكثر من ما هو داخلي (صفات داخلية).
-  و منهم من يبحثون عن داخل المرأة أكثر من خارجها.
- ومنهم من يبحثون عن الصفات الداخلية مع الخارجية في وقت واحد... وهذا في الغالب العام من الصعب تواجده.
- ومنهم من يطمحون للوصول إلى درجة الكمال في صفات وشكل المرأة التي يبحثون عنها ولكن يجب علينا التذكر أن الكمال لله وحده فقط.
 
وفيما يلي ادارج كل صنف تم ذكره سابقاً ولكن بتفصيل أكثر:-
   
1. الشكل الخارجي للمرأة:-
كما ذكرنا أن مقياس الجمال نسبي ويتفاوت من شخص لأخر حسب طبيعة الشخص، ولان الشكل الخارجي هو لغة من لغات التواصل والتعارف في وقتنا الراهن كان لابد علينا من طرح هذا الموضوع لانه أساس مهم في الإرتباط عند المرأة والرجل بالأخص. أصبح الإرتباط في عصرنا الراهن عن طريق ما يعرف بسحر الشكل وهذا بالطبع أساسي بالإضافة إلى الشكل الجسدي هناك إهتمام خارجي وهي كيفية إرتداء الملابس والتنسيق بين الألوان وما نوع المكياج المستخدم والماركة العالمية للساعة التي ترتديها والعطر ايضاً التي تضعه وهذا كله بشكل مترابط يحدد الولادة الحقيقية لصفات الفتاة التي يحبها الرجل.
 
2. الصفات الداخلية للمرأة:-  
وهذا في الغالب من النوادر عند كلا الجنسين لانه كما سبق وذكرنا أن الشكل الخارجي هو ركيزة العصر الحديث ولكن بالرغم من ذلك لا يخلو الأمر من الرجال الذين يزالون يبحثون عن جوهر المرأة، فهو من أهم ما يمكن أن يكون في العالم، وحتى الجوهر يختلف مقياسه من شخص لأخر ولكن هناك رؤوس أقلام يمكن تحديدها لتكون صفات رئيسية يمكن أن تندرج أو يبنى عليها صفات فرعية جيدة أيضاً.
 
ومن هذه المطالب عند الرجل عن المرأة:-
أن تتحلى بروح الفكاهة والمرح وأن تبتعد عن كل ما من شأنه التوجه إلى عكس ذلك.
ويحب كذلك المرأة المطيعة التي تحترمه.
شخصيتها قوية وذات صوت منخفض على أن تكون ذكية وقوية الشخصية ولكن بحدود على أن لا تتعدى شخصيته وذكائه وذلك لان الرجل بطبيعته لا يحب أن يشعر بالنقص أو في ضعفه في جانب من الجوانب أمام الفتاة بشكل عام.
ويحب المرأة العاطفية الحنونة التي تستوعب خشونة الرجل وتضفي عليه جو رومنسي مريح وأكثر ما يمكن أن يكره الرجل في المرأة هو خبثها ويحب المرأة التي تفصح عن كل ما يجول بخاطرها.
كما يقولون الطريق إلى قلب الرجل معدته فمن المؤكد يجب على المرأة أن تتمكن من معرفة تحضير أطعمة متعددة وبخاصة التي ترضي ذوقه لتتمكن من أن تأسر قلبه.
في الأغلب لا يحب الغيرة التي تصل إلى حد تضيق عليه النطاق، فهو بطبعه كرجل يحب حريته التي يعتبرها مملكته.
يحب الرجل ان تكون المرأة قادرة أن تبادله نفس الكم من الحب وهنا يكون كم المقياس حسب رغبة وتقبل كل شخص الحب ومفهومه. وفي نهاية الحديث عن موضوع الصفات الداخلية نؤكد انها كلما كانت أجمل يعكس ذلك على شكلها الخارجي وكذلك العكس.
 
3. الشكل الداخلي والخارجي متوازن:- 
التوازن معادلة صعبة المنال ولكن من الممكن تواجدها، إذ أنه لابد أن يعكس الداخل على الخارج وكذلك العكس لان التوازن مطلوب من جميع النواحي ولكن لابد ان لا يكون تام لان ذلك يشعر الرجل بالملل مع تقدم الزمن يشعر بأنه بحاجة لكسر الروتين.
 
4. محاولة الوصول إلى الكمال في الصفات والشكل:-
 سوف نتوقف هنا عند جملة (إن الكمال لله وحده) وهو أمر يصعب علينا بلوغه وبالتأكيد أن أي رجل يحاول أن يبحث عنه لن يستطيع أن يرتبط لان الحياة فيها السلب والإيجاب والأبيض والأسود ولكن هناك حلقة وصل في المنتصف غير مرئية هي أساس كل الأمور وهكذا نرى أنه لا يوجد مقياس ثابت ورئيسي لتحديد العلاقة وصفاتها فهي متغيرة حسب كل إنسان ووظيفته وزمانه والمكان الذي يعيش فيه.
 

التعليقات