يوسف عليه السلام

تدلّ رؤيته على الرئاسة لأنه تولى ملك مصر بعد خروجه من السجن وتدلّ رؤيته على الحظ الوافر عند الناس وخاصة النساء بسبب جماله وملاحته قياساً على قصته مع امرأة العزيز التي هامت به حباً وبقية نساء مصر اللواتي قطعن أيديهن عند رؤيته لجماله الخارق قال تعالى في سورة يوسف آية (31) ﭽ ﭢ  ﭣ  ﭤ        ﭥ  ﭦ  ﭼ   صدق الله العظيم.
وإذا رأته المرأة في منامها فإنها تبلى بالعشق والهمّ ثم يتوب الله تعالى عليها وتتزوج إن كانت عزباء وتستغني إن كانت فقيرة.

التعليقات