سحر عبد الحق: أنا أول مصرية تترأس ناديا رياضيا

رفضت رئيسة نادي النصر المصري سحر عبد الحق فكرة المساواة بين الرجل والمرأة، التي تنادي بها بعض السيدات في مصر، وطالبت بحصول المرأة على حقوق أكبر من الرجل على اعتبار أنها تواجه تحديات أكبر في الحياة.

وقالت سحر عبد الحق، في مقابلة مع CNN بالعربية، إن فكرة كونها أول سيدة تترأس ناديا رياضيا في مصر ورابع سيدة ترأس ناديا في العالم، كانت تخيفها قبل خوض الانتخابات، إلا أنها كانت على ثقة من فوزها لتاريخها الطويل داخل النادي.
وحددت عبد الحق خطواتها في رئاسة نادي النصر، وأكدت أن المرأة ستكون على رأس أولوياتها، وستبني حمام سباحة أولمبي لأول مرة في نادي النصر، كما ستقيم جمعية للمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة، وستسعى لصعود الفريق الأول لكرة القدم للدوري الممتاز.
ونفت عبد الحق أن يكون ناديها قد عانى من الأزمات المادية التي طالت أغلب الأندية المصرية على مدار العام الماضي بسبب توقف النشاط، وفسرت ذلك في حوارها التالي:
*ماذا فكرت في خوض انتخابات رئاسة نادي النصر؟
- نادي النصر بالنسبة لي هو بيتي الثاني، وجزء أساسي في حياتي، ولنا كعائلة تاريخ داخل النادي، فشقيقي عمرو كان رئيس النادي السابق، فكان قراري بالترشح لرئاسة النادي لأكمل مسيرة شقيقي داخل النادي ولاستكمال الإنجازات التي بدأها منذ عدة سنوات.
* ألم تخشي من الفشل كونك سيدة؟
- لم يساورني الشك في الفوز بمقعد رئاسة النادي، لأني على قناعة أن الناس تقدر من يعمل ويخدم مكانه، وأعضاء نادي النصر يعلمون أن دوري لم يبدأ كوني مرشحة لرئاسة النادي، بل كانت لي مساهمات طويلة داخل النادي، لذا فمعظم أعضاء النادي يعرفونني.
* ماذا أقلقك قبل خوض الانتخابات؟
- أني أول سيدة مرشحة لرئاسة نادي، وبعد نجاحي أصبحت أول سيدة في مصر وأفريقيا تترأس ناديا رياضيا، ورابع رئيسة نادي في العالم، وهو شرف كبير لي، ولم أكن أفكر في ترشحي لرئاسة النادي من قبل، وكنت أخشى من نظرة البعض لي كوني إمرأة، ولكن ثقتي في أعضاء النادي دفعتني لخوض التجربة الفريدة.
* هل لعب شقيقك رئيس النادي السابق دورا في نجاحك؟
- لاشك أن عمرو عبد الحق له رصيد كبير لدى أعضاء النادي، بعد أن نجح خلال السنوات الماضية في وضع نادي النصر ضمن الأندية التي يشار إليها بالبنان في مصر، وأحدث طفرة رياضية وإنشائية كبيرة داخل النادي، ومن المؤكد أنه ساهم في نجاحي بدور لا ينكر، وسأكمل ما بدأه في النادي.
* ما هو برنامجك الذي ترشحت من أجله؟
- لدى العديد من الأفكار، أهمها الاهتمام بالرياضة خاصة النسائية، وقد بدأت من اليوم التالي لفوزي في تنفيذ ذلك البرنامج، وأول ما أهتم به هو النظافة والأمن، لأني أرى أن نادي النصر صورة مصغرة من مصر، فالنظافة والأمن هاجسان يقلقان المجتمع المصري. إضافة إلى ذلك، سأبني حمام سباحة أولمبي، وسأسس جميعة للمسنين ولذوي الاحتياجات الخاصة، وستكون المرأة على رأس أولوياتي.
* كيف تنظرين لصعود المرأة لمنصب رئيس ناد؟
- القانون لا يفرق بين الرجل والمرأة، ولكن أي شخص سواء رجل أو امرأة يتميز بعمله، وقد تلقيت عقب نجاحي مكالمات هاتفية من شخصيات لا أعرفها تهنئني على نجاحي كرئيس ناد، وهو ما أشعرني أن الناس في حاجة للتغيير، كما أنني على المستوى الشخصي لا أطالب بالمساواة بينهما، بل أطالب بأن يكون للمرأة وضع مختلف عن الرجل، لأنها تواجه صعوبات أكبر في الحياة.
* ألا توجد أزمات مادية في نادي النصر مثلما هو الحال في أغلب الأندية المصرية؟
- لم نشعر بالأزمة المادية التي تعيشها أغلب الأندية المصرية في السنة الأخيرة بعد تجميد النشاط الكروي، لأن استثمارنا الحقيقي هو في بيع لاعبي كرة القدم، وهو ما يدر على النادي مبالغ مالية تحميه من الأزمات المادية، وقد باع النادي لاعبين في الفترة الأخيرة بمبلغ 3 مليون جنيه.
* معنى ذلك أنك لا تفكرين في صعود النادي للدوري الممتاز؟
- غير صحيح، فأحد أهم أهدافي هو صعود الفريق الأول لكرة القدم بالنادي للدوري الممتاز لأن ذلك سيحدث طفرة كبيرة داخل النادي على كافة المستويات، وبيع اللاعبين لا يعني أني لا أفكر في صعود الفريق للدوري الممتاز، ولكن لنا طريقة في إدارة اللعبة ببيع لاعبين صغار لأننا نعتمد على قطاع الناشئين بالنادي.

 

التعليقات