في عيدها الوطني الـ41… مبدعات يعيّدن الإمارات

 

الناضجة الجذابة المكتملة والعذبة والمعطاءة والحكيمة والمتجددة، في عيدها 41 يتزاحم المحبون يريدون أن يقولوا لها شيئاً، أن يصفوا حسنها ويثنوا على مجدها ويشكروا رفقها بهم وحنوها عليهم… وفي كل مرة سيحاولون ولا يوفونها حقها.
 
 
الإمارات تحتفل اليوم بعيدها الوطني الواحد والأربعين، في ظل قائدها سمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات. وهاهو الاتحاد بعد ان مر بالكثير وتجاوز تحديات مختلفة، يصنع في وقت قياسي معجزة المكان. ويهدي للجميع بيتا آمنا ومزدهرا ويحقق الرفاه المعنوي والاقتصادي لكل من يعيش فيه، مواطنا أو مقيماً، عابراً أم ماكثاً فيه.
 
 
“أنا زهرة” التقطت بعض صور الحب من نساء الإمارات، فماذا قلن المبدعات في عيد الإمارات..؟
 
 
سيدة الأعمال المهندسة فاطمة الجابر
“نحن جيل عاصرنا مرحلة ماقبل الاتحاد ثم عشنا الاتحاد وكبرنا معه وشهدنا التقدم. نحن محظوظون لأننا إماراتيون، محظوظون بالدولة والقيادة ونفتخر بالإنجازات التي حصلت خلال 41 عاماً نتيجة لتكاتف شعب وقيادته ونظرة ثاقبة في القيادة وضعت الإمارات في مقدمة الدول التي تبني مواطنيها وتصنع المواطن المؤثر. أما المرأة الإماراتية فتستحق ما وصلت إليه وما ستصل إليه أيضاً”.
 
الشاعرة د. ميثاء الهاملي رئيسة مؤسسة “الدولية المتقدمة للتدريب”
” الإمارات نعمة الله وهبة لقلوبنا، تستوجب الحمد والشكر قولاً وعملاً”.
 
حصة عيسى بوحميد المدير التنفيذي لشؤون التميز بمكتب رئاسة مجلس الوزراء
” الحمد والشكر لله تعالى على النعمة التي نحن فيها. أشكر حكومتي وقيادتنا الرشيدة على الخير والنعمة التي نعيش. وعلى دعمهم للمرأة الإماراتية التي أخذت في عصرهم حقوقها مستوفاة ولا أطلب أي زيادة عن استمرارية الدعم للمرأة. اليوم وبشكل خاص نجدد عهدنا وولاءنا للوطن والقيادة وللعمل بكد من أجل المشاركة في تنمية الإمارات”.
 
 
مديرة مركز نموذج دبي إيمان السويدي:
“نحتفل اليوم بالعيد الوطني لدولتنا الحبيبة والتي ستظل بعبق التاريخ المجيد قصة فخرنا واعتزازنا والذي سطره قادتنا الأوائل. وبرؤية ثاقبة وحكيمة أسسوا دولة يحق لكل من يعيش على ثراها أن يعبر عن اعتزازه بالإنجاز التاريخي الذي أثمر صرحا سياسيا وتنمويا ترنو له عيون العالم. افتخر بأنني بنت الإمارات وأحمل مسؤولية الإخلاص والعطاء بلا حدود لهذه الأرض الطيبة والتي بإذن الله سأحملها لأبنائي لنحافظ على استدامة ما رسخه قادتنا.”
 
 
 
المستشارة الاجتماعية هالة كاظم مؤسسة مشروع “رحلة للتغير”
“لقد حظينا بقيادة رشيدة تبث أرواحهم ودمائهم بروح الاتحاد  الذي زرعها المرحوم الشيخ زايد في نفوسهم السمحة.. واحتفظوا بها لتصبح الإمارات الآن من الشرق إلى الغرب محمية تحت ظل هذا الاتحاد العظيم الذي ورثه أبناء شعب الإمارات  وشعب المغفور له بإذن الله تعالى الأب الراحل الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان”.

التعليقات