جلالة الملكة رانيا العبدالله تلتقي عددا من ممثلات الجمعيات الاهلية في منطقة وادي السير

 

أقامت سفارة الولايات المتحدة وجمعية "هيا بنا"، في بيت الطبيب اليوم، حفل تخريج دفعة جديدة من طالبات برنامج "الإنكليزية للنساء"، الممول من قسم الدبلوماسية العامة في السفارة الأميركية، ووزعت السفيرة الأميركية مورا كونيللي الشهادات على الخريجات اللواتي تجاوز عددهن ال600.
استهل الحفل بكلمة للاعلامية والأكاديمية والناشطة رانيا بارود، اعتبرت فيها أن "الشهادة التي نالتها الخريجات تفتح لهن ولعائلاتهن أبوابا على العالم".
ثم القت كونيللي كلمة أشادت فيها بنجاح "هيا بنا" في إقامة دورة جديدة من البرنامج، ووجهت الشكر الى "الشركاء من جمعيات غير حكومية وبلديات والى المعلمين الذين واصلوا تخصيص الوقت والجهد لنشر التعليم والفهم الثقافي المشترك في مجتمعهم واثبتوا أن التعليم يمكن أن يحدث تغييرا ايجابيا".
ولاحظت "تنوع أعمار النساء المشاركات وخلفياتهن، وتعدد اسباب مشاركتهن، لكن السبب المشترك بينهن جميعا هو أنهن أردن تعلم الانكليزية لتحسين حياتهن وحياة عائلاتهن وتوفير مستقبل افضل لأولادهن".
ورأت أن المشاركات قدمن "تضحيات كبيرة" للمشاركة في هذا البرنامج، واصفة إياهن ب"بطلات في عيون من يحبونهن، وقياديات في نظر محيطهن الإجتماعي، والأهم أنهن يشكلن مثالا على أن العمل المشترك من أجل هدف واحد يمكن أن يحطم الاسوار في اي مجتمع".
واعتبرت أنهن يشكلن "أملا بمشاركة أكبر للنساء في كل جوانب المجتمع، بما فيها سوق العمل والتعليم وخصوصا الحكم". وقالت: "ليس في الحكومة اللبنانية الحالية أية وزيرة وأتطلع إليكن لتغيير ذلك".
وختمت كونيللي مخاطبة الخريجات: "إن المعرفة الأكبر ترتب عليكن مسؤولية أكبر وأتمنى أن تكون مهاراتكن اللغوية وسيلة للتعرف على ثقافات وحضارات أخرى ولتفهمها، وأن تكون جسرا بينكن وبين مواطنيكن اللبنانيين لكي يبقى لبنان قويا ومستقرا ومزدهرا".

التعليقات