مصمم المجوهرات التركي سيفان بيشاكشي في “مهرجان الفنون الإسلامية بالشارقة”

 

يعرض الفنان ومصمم المجوهرات التركي الشهير سيفان بيشاكشي، الحائز على العديد من الجوائز الهامة، مجموعته الفريدة من القطع الرائعة ضمن “مهرجان الفنون الإسلامية بالشارقة” للمرة الأولى. ويعرف بيشاكشي عالمياً بلقب “سيد الخواتم”؛ وقد شارك في العديد من المتاحف العالمية المرموقة، حيث تم عرض أعماله في “متحف فيكتوريا وألبرت” بلندن، وفي “متحف الشارقة للحضارة الإسلامية” بدولة الإمارات العربيّة المتحدة، وفي “قصر بيت الدين” ببيروت، والمتاحف الوطنية بدمشق والرياض.
 
وسيحضر سيفان يوم افتتاح المهرجان برفقة جونيت كارباجاك، شريكه في دولة الإمارات العربية المتحدة. وسيكشف المصمم التركي اللامع النقاب خلال المعرض عن آخر إبداعاته المستوحاة من التراث الثقافي التركي العريق.
 
وفي معرض تعليقه على مشاركة مصمم المجوهرات التركي في “مهرجان الفنون الإسلامية في الشارقة”، قال إمري ديلافر، المدير الإبداعي لدار “سيفان بيتشاكتشي”: “يشكل هذا المعرض فرصةً كبيرةً لتسليط الضوء على أعمال سيفان التي تمثل التوجهات الفنية الأصيلة والمعاصرة إلى جانب العناصر الرائعة المستقاة من التراث التركي العريق. ولا يمكن أن تخلو أعمال بيشاكشي من التقاليد الإسلامية التي يستلهمها من جدران مدينة اسطنبول القديمة التي عاش بين جنباتها منذ الطفولة، وهذا ما يبدو جلياً في تصاميم الخواتم التي تعكس روح مدينته الأم التي تزدان بروائع الهندسة المعمارية الإسلامية والعثمانية”.
 
ويرى سيفان أن تشكيلة الخواتم الخمس التي سيتم عرضها طيلة فترة المهرجان ستبين كيف يمكن للتقنيات الحرفية المختلفة – مثل النحت الغائر، والرسم الدقيق، والتخطيط اليدوي، والطلاء بالمينا، ونقش المعادن – أن تولِّد حساً ثقافياً رفيعاً من خلال عمل فني مصغر.
 
ويتم تصنيع كل قطعة من مجوهرات بيشاكشي يدوياً من مزيج يشمل عناصر عديدة من المعادن الثمينة، والأحجار الكريمة، والألماس العتيق، ورسومات الإكريليك، والزجاج الملون، والخزف، والسيراميك الذي يتم استخدمه في الأعمال الفسيفسائية المبهرة والفائقة الدقة، إضافة إلى العاج، وخشب الأبنوس، والصدف، ولؤلؤ بحر الجنوب العملاق.
 
تتواجد مجوهرات بيشاكشي لدى “بوتيك زعبيل سراي”، وفي متجري “هارفي نكلز” و”بلومينغديلز”.

التعليقات