"أكور" للفنادق تطلق "مبادرة تمكين المرأة" الهادفة لوضع 50 بالمائة من فنادقها حول العالم تحت إدار

أعلنت "أكور للفنادق"، المجموعة الرائدة في تشغيل الفنادق في العالم، اليوم عن إطلاق "مبادرة تمكين المرأة"، التي تهدف لجعل 50 بالمائة من فنادق أكور في العالم تحت إدارة النساء، و التصدي للصور النمطية التي يمتلكها البعض حول مهارات المرأة القيادية، ومساعدة "أكور" في تحقيق أهدافها المتعلقة بالمساواة بين الجنسين.
وخلال الإطلاق الإقليمي لهذه المبادرة في دبي، مقر "أكور الشرق الأوسط"، قال "كريستوف لانديه"، المدير العام لأكور الشرق الأوسط: "نحن فخورون بإطلاق مبادرة تمكين المرأة من أكور، والتي لا تساعد في توظيف النساء فقط ولكن أيضاً في تطوير مواهب المرأة القيادية. وكمشغل رائد في صناعة الفنادق، تقود أكور مبادرات التنمية المهنية للمرأة في المنطقة".
وترأس "مبادرة تمكين المرأة" على الصعيد العالمي "صوفي ستابيلي"، المدير المالي لشركة أكور العالمية، وترتكز أنشطتها بشكل أساسي على التوجيه، وتبادل الخبرات والتدريب، فضلاً عن الابتكار والتعاون من خلال شبكة أكور العالمية، بهدف تعزيز إمكانية وصول المرأة إلى المناصب الإدارية العليا. كما تعتزم المبادرة التحول إلى مصدر للمقترحات في المجالات التي تتعلق بالأعمال التجارية لشركة أكور. وتسعى مجموعة العمل الأولى في المبادرة لإطلاق عدد من المنتجات المبتكرة والخدمات التي تلبي تطلعات سيدات الأعمال من عميلات فنادق أكور الحاليات.
وقالت "صوفي ستابيلي": "يتفوّق عدد الخريجات النساء على نظرائهم الخريجين الرجال، ومع ذلك فإن تمثيل المرأة في المناصب الإدارية للشركات لا يزال ناقصاً. نحن ندرك أن فرق العمل المختلطة أكثر ابتكاراً وكفاءة، وتهدف ‘مبادرة تمكين المرأة’ لزيادة ثقة المرأة بقدراتها وتشجيعها ودعمها من خلال هذا النهج".
وتتمحور المبادرة حول لجنة توجيهية تعمل على تحديد المجالات الرئيسية لنشاطاتها وتنسيق المبادرات الإقليمية، ومكتب تمثيلي يمثل هيئتها التنفيذية، حيث يتم الاتفاق على المبادرات بشكل جماعي وبالتشاور مع مختلف المناطق الإقليمية.
من جانبها قالت "فاليري وبريجنون" مديرة تطوير التدريب والتعليم في أكور الشرق الأوسط: "تظهر هذه المبادرة العظيمة مدى التزام أكور بتعزيز المساواة بين الجنسين والاستفادة من عدد كبير من المواهب الغير مكتشفة. أنا فخورة بلعب دور في هذه المبادرة ومقتنعة بأننا في أكور الشرق الأوسط قادرون على أن نحدث فرقاً".

التعليقات