رشا شربتجي: ومن الحبّ ما قتل!

 

“ومن الحبّ ما قتل”! تنطبق هذه المقولة على جمهور رشا شربتجي الذي حوّل حبّه للمخرجة السورية إلى كابوس يراودها بعد امتلاء صفحتها الخاصة على الفايسبوك بالصور والتعليقات والمنشورات البعيدة عن الفن التي قد تسيء إلى بعض الأشخاص. هذا الأمر أجبرها على كسر دائرة الصمت وتوجيه نداء إلى جميع أصدقائها ومحبيها.
 
 
هكذا، كتبت مخرجة “بنات العيلة” على صفحتها “أصدقائي اللطفاء، والأكابر، ممكن ما حدا ينشر على صفحتي أي بوست عدا الشيء الخاص بالفن، وخاصة البوستات المسيئة لأشخاص آخرين”.
وأضافت “مشان الله بدي حسّ بحرية بمكان واحد بس بهالعالم هو هالصفحة الشخصية عالفايسبوك ويللي مو حابة أبداً تكون مسرحاً للمسبات والشتائم، يعني بيكفي القمع يللي نحن فيه من كل الجهات، أكتر فترة بحياتي بحس بالقمع وإني لا حول لي ولا قوة وإني بفكر ألف مرة قبل ما احكي كلمة أو خاطر أو قول رأي، لذلك لا حدا يسبّ حدا على صفحتي يا ولاد بلدي يا حلوين!”.
من ناحية ثانية، أكدت رشا ما ذكرته “أنا زهرة” في وقت سابق، إذ نفت للمرة الثانية نبأ هروبها من سوريا. وقالت: “تتردد شائعة أنني هربت إلى خارج البلد، لكني في سوريا ولن أتركها، حماها الله وحمى شعبها”.
يشار إلى أنّ شربتجي تستعدّ لتصوير مسلسل “حبة حلب”، إضافة إلى إخراج الجزء الثالث من “الولادة من الخاصرة” تحت مسمى “منبر الموتى”.

التعليقات