تخريج أول إماراتية من برنامج الإعتماد الإداري ضمن مبادرة "المرأة في مجالس الإدارة"

 

تحت رعاية كريمة من سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، وضمن مبادرة "المرأة في مجالس الإدارة"، أعلنت مؤسسة دبي للمرأة عن تخريج أول إماراتية من البرنامج التدريبي لمبادرة "المرأة في مجالس الإدارة"، وهو أول مشروع ريادي يهدف إلى زيادة تمثيل المرأة في المناصب الإدارية والقيادية العليا.
تهدف مبادرة المرأة في مجالس الإدارة إلى التعرف على عوائق وصول المرأة لمجالس إدارة المؤسسات التي تحد من فاعلية مشاركتها والعمل على التغلب على هذه العوائق، ورفع مستوى الوعي حول التحديات والفرص التي لا تزال تلعب دوراً في تحقيق مساواة أكبر بين الجنسين في المناصب الإدارية.
وقد التحقت مريم السويدي مدير إدارة الموارد البشرية والشؤون الإدارية في مؤسسة محمد بن راشد للإسكان، بالبرنامج في مطلع 2012 والذي تم على أربع مراحل، وركز على بناء الثقافة المؤسسية السليمة بهدف الوصول إلى مزيد من التمثيل النسائي في مجالس الإدارة، وتعزيز المهارات القيادية للسيدات اللواتي يشغلن مناصب إدارية عليا ومساعدتهن في اكتساب وتطوير القدارات واتخاذ القرارات، بالإضافة إلى توسيع شبكة معارفهن في الجانب المهني.
وبهذه المناسبة أعربت شمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة، عن سعادتها بهذا الإنجاز والذي يأتي ثمرة لرؤية سمو الشيخة منال وجهود المؤسسة في تمكين المرأة بمختلف فئاتها وتعزيز مركزها على مختلف الأصعدة، ومنحها الفرص للوصول إلى المناصب التنفيذية العليا، وأضافت إن حجم التمثيل النسائي في مجالس الادارة هي قضية عالمية وليست محلياً فحسب، وبما أن دولة الامارت وللسنة الثالثة على التوالي حققت الأولى عربياً في اغلاق الفجوة بين الجنسين في شتى المجالات فمن المهم أيضا تقليص الفجوة بين الجنسين في مراكز صنع القرار ولا سيما مجالس الادارة، وأكدت إلى أهمية الدور الذي تقوم به مؤسسة دبي للمرأة في هذا الإطار، مشيرة إلى الدعم الذي تحظى به المؤسسة من القيادة الرشيدة، خاصة وأن هذا الإنجاز يأتي في أعقاب قرار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، والذي يقر بإلزامية التمثيل النسائي في جميع مجالس إدارات الشركات والهيئات الحكومية في الدولة.
من جانبه قال سامي قرقاش، المدير التنفيذي لمؤسسة محمد بن راشد للإسكان، يأتي هذا البرنامج متماشيا مع توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم حفظه الله ، والتي تقضي بإدخال العنصر النسائي في عضوية مجالس إدارات الجهات الحكومية ونصف الحكومية إيماناً من سموه بالدور الفاعل التى تلعبه المرأة الإماراتية في مجال القيادة والإدارة على كافة الأصعدة والمجالات، وأشار إلى دور مؤسسة دبي للمرأة في إدراكها لأهمية ذلك، من خلال تنظيمها لهذا البرنامج والذي يعد حديث نسبياً في مجال التدريب والتطوير القيادي والاداري وضمن إطار علمي منهجي يحقق إستفادة قصوى ويؤهل المنتسبات للتسلح بالعلم المطلوب قبل خوض غمار هذه التجربة. كما أن خضوع المنتسبات لإختبارات للحصول على مؤهل معتمد يضمن جدية المشاركات واستفادتهن القصوى من المحتوى. ولا شك ان ذلك سينعكس ايجابياً على عمل وأداء المتأهلات مستقبلاً ضمن مجالس الادارة.
وذكرت مريم السويدي، إلى أنه جاءت مشاركتها في البرنامج استجابة لمبادرة سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة حيث كانت الاستفادة كبيرة ونوعية ، فقد كان مستوى المواد التدريبية عالي والمدربين ذوو خبرات عالمية، وأضافت: أتاح لي البرنامج التواصل وتبادل الخبرات ووجهات النظر مع المتدربين من مختلف القطاعات الخاصة والعامة، مما يؤثر بالضرورة في اتخاذ القرارات البناءة و المؤثرة و المثمرة في تقدم الوطن و رفعته .
والجدير بالذكر أن مؤسسة دبي للمرأة قد وقعت في وقت سابق مذكرة تفاهم مع معهد حوكمة الشركات "حوكمة"، ومعهد "مدراء" للإعلان عن هذه المبادرة الرائدة والتي تهدف إلى زيادة مشاركة سيدات الأعمال والقياديات السياسيات في مجالس الإدارة في دول المنطقة، كما أن المؤسسة بصدد العمل في المرحلة الثانية للبرنامج وسيتم الإعلان عن فتح باب التسجيل خلال 2013.  

التعليقات