دراسة علمية حديثة تثبت أن الروايات الكلاسيكية تعزز من القدرات الدماغية

 

توصل باحثون بريطانيون من خلال دراسة علمية جديدة إلى
 
أن الروايات الكلاسيكية الشهيرة للمؤلف ويليام شكسبير والشاعر الإنجليزى وليام وردزورث تعزز وظائف المخ،وتعد بمثابة علاج أفضل للإنسان عوضا عن الاستعانة بكتب
 
المساعدة الذاتية.
 
ووجد باحثون وعلماء النفس وأكاديميين باللغة الإنجليزية في جامعة ليفربول أن
 
قراءة أعمال الشعراء والكتاب الكلاسيكيين لها تأثير مفيد على العقل، فهي تجذب
 
انتباه القارىء وتثير لحظات التأمل الذاتي عنده.
 
وقام الباحثون بإجراء مسح بالأشعة الضوئية لمراقبة نشاط المخ على مجموعة من
 
المتطوعين ممن قرأوا أعمال وليام شكسبير، ووليام وردزورث، وتى إس إليوت، كما قام
 
الباحثون بترجمة النصوص الروائية إلى عبارات أكثر صراحة ومباشرة، باستخدام لغة
 
حديثة وإجراء مسح على أدمغة المشاركين مرة آخرى وهم يقرئون الكلمات.
 
وأشارت عمليات المسح الضوئى أن قراءة الأشعار النثرية الأكثر تحديا وصعوبة مثل
 
مسرحيات شكسبير والملك لير وأثيلو وماكبث أظهرت نشاط كهربائيا زائدا فى المخ ، كما
 
تمكن العلماء من دراسة نشاط المخ واستجابته عند قراءة كل كلمة وقاموا بتسجيل
 
النشاط الزائد عندئذ، خاصة عندما تعرض القراء لكلمات غير عادية، أو عبارات تثير
 
الدهشة.
 
وقال فيليب ديفيس، أستاذ اللغة الإنجليزية الذي شارك في الدراسة مع مركز
 
الرنين المغناطيسي الجامعي أن الأعمال الروائية الجادة معززة لوظائف المخ بشكل
 
كبير، فهذا البحث يبين قوة الأدب في تحويل المسارات العقلية، لخلق أفكار وأشكال
 
وطرق تواصل جديدة بين الشباب والكبار على حد سواء.

التعليقات