الملكة رانيا رابع أكثر شخصية سياسية في العالم على تويتر

 

احتلت الملكة رانيا العبدالله، موقعا متميزا ضمن أكثر 10 زعماء في العالم حضورا على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، وذلك وفق دراسة أعدها مجلس السياسة الرقمية الأمريكي.
 
وجاءت الملكة في المرتبة الرابعة بحسب التقرير الذي اعتمد على عدد المتابعين لقادة الدول وصدى تغريداتهم، وفي المرتبة الأول بين ملكات وأميرات العالم.
 
وشملت الدراسة (١٦٤) دولة وأكدت أن ١٢٣ دولة أو ٧٥٪ من رؤساء الدول متواجدين في تويتر، وهذا يعد ارتفاعا كبيرا وملحوظا مقارنة بعام ٢٠١١، حيث كان هنالك ٦٩ من رؤساء الدول فقط متواجدين في تويتر من أصل ١٦٤، وهذه زيادة تُقدر بنسبة ٧٨٪، وتدل على مدى انتشار تويتر بين الناس وتقبلهم له ومدى سهولة وسرعة انتشار خبر ما لدرجة جعلت هذا العدد من الرؤساء يهتموا بهذه الشبكة ويغردوا فيها ويتواصلوا مع مواطنيهم.
 
التقرير وضع قائمة لترتيب القادة بناءً على عدد المتابعين، وتصدرها رئيس أمريكا: ٢٥.٢ مليون متابع حصل على أكثر من ١٥ مليون منهم خلال ٢٠١٢ واحتل المركز الثانى رئيس فنزويلا هوجو شافيز ٣.٨ مليون متابع إنضم أكثر من ٢ مليون منهم خلال ٢٠١٢.
 
رئيس تركيا عبد الله جول حل ثالثا يملك ٢.٦ مليون متابع حصل على أكثر من ٢ مليون منهم خلال ٢٠١٢ بينما احتلت الملكة رانيا المرتبة الرابعة ٢.٥ مليون متابع وحصلت على أكثر من مليون متابع خلال ٢٠١٢ يليها فى المركز الخامس رئيس وزراء روسيا ديمترى ميدديف ولديه ٢.٣ مليون متابع حسابيه الروسي و الانجليزي.
 
رئيسة البرازيل ديلما روسيف ١.٧ لديها مليون متابع وتليها رئيسة الأرجنتين كريستينا فرنانديز ١.٤ مليون متابع ويتساوى معها رئيس كولومبيا خوان مانويل سانتوس و رئيس المكسيك إنريك بينا نيتو ويليهم نائب رئيس الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن راشد ولديه ١.٣ مليون متابع.
 
بينما حل الرئيس المصري محمد مرسى فى المركز الرابع عشر والرئيس التونسي الثاني والثلاثين ورئيس الوزراء اللبناني السابع والثلاثين.
 
ولفتت التقرير إلى أنه من غير المفاجئ أن تغريدات الرؤساء تكون أكثر في الدول التي لديها تقاليد الشفافية، فإن نحو63% تأتي من الدول الاكثر استقرارًا من الناحية السياسية، و87% من الزعماء في الدول الديمقراطية لديهم حساب على تويتر، وفقًا للتقرير.
 

التعليقات