"نجمة الجزيرة" خديجة بن قنة لقب استحقته بجدارة

الرصانة والجدية التي تبدو على محيا الإعلامية الجزائرية خديجة بن قنة، وهي تقدم نشرة الأخبار أو أحد البرامج الحوارية في قناة «الجزيرة» من قطر، ترسخت في أذهان معظم المشاهدين الذين رافقتهم خديجة بصوتها العميق في الكثير من الأحداث السياسية، لكن قد لا يعلم البعض أن خلف هذا الهدوء إعلامية ثائرة، مهتمة بقضايا المرأة، وحرية الفرد، ومعدلات الفقر والأمية، إلى جانب واقع الإعلام العربي الذي تصف القائمين عليه بأنهم «ذكوريون» بامتياز.

  خديجة بن قنة أو «نجمة الجزيرة»، التي نالت جائزة «إعلامية العام» عن سيدات الأعمال والقياديات في الشرق الأوسط بدبي،وبحكم خبرتها التي استمرت لأكثر من 20 عاما من العمل الإعلامي المتواصل تجد خديجة نفسها ،أكثر نضجا وخبرة وأقل خجلا وعزلة.
حصلت خديجة بن قنة على بكالوريوس في الإعلام الإذاعي والتلفزيوني من جامعة الجزائر عام 1988، وشهادة تكوين من مركز «CFJ» لتكوين وتدريب الصحافيين في اللوفر بباريس عام 1989، وشهادة تكوين من مركز «CIRNEA» للإنتاج التلفزيوني في باريس عام 1993.
بدأت العمل عام 1986 مقدمة أخبار وصحافية في الإذاعة الجزائرية وحتى عام 1990، ثم انتقلت إلى العمل في التلفزيون الجزائري محررة ومقدمة للنشرة الإخبارية الرئيسية حتى عام 1994، بعدها انتقلت إلى إذاعة سويسرا العالمية للعمل مقدمة أخبار ومعدة ومقدمة برنامج «الملف الأسبوعي» في القسم العربي من عام 1995 وحتى 1997، وفي 27 من شهر يونيو (حزيران) 1997 التحقت بقناة «الجزيرة» الفضائية، حيث تعد من الجيل المؤسس للقناة.
وشاركت خديجة بن قنة في تغطية الكثير من الأحداث الساخنة والحروب في قناة «الجزيرة»، مثل: حرب أفغانستان، حرب العراق، حرب لبنان، الانتفاضة الفلسطينية الثانية، وقدمت مجموعة من البرامج السياسية والدينية والاجتماعية، منها: برنامج «ما وراء الخبر»، وبرنامج «الشريعة والحياة»، وبرنامج «للنساء فقط»، إلى جانب مشاركتها في الملتقيات الثقافية والاقتصادية والفكرية في عدد كبير من الدول العربية، ومؤتمرات الحوار بين الإسلام والغرب.
 
فطموح خديجة  لا يحده سقف، وتتمنى في المستقبل أن يوفقها الله في إطلاق مشروع إعلامي كبير..
والعروب بدورها تقدم لها الشكر والإمتنان على هذا الدور الرائد وتتمنى لها المزيد من التقدم والإزدهار.. 

التعليقات