السينما الإفريقية تكرم المرأة

 

يكرم مهرجان السينما الإفريقية "فيسباكو"  في دورتة 23 والذي يقام من 23 فبراير إلى الثاني من مارس في بوركينافاسو النساء مع ترؤسهن كل لجان التحكيم على ما أعلن المنظمون.
 
 
وأسس المهرجان العام 1969 سينمائيون وعشاق سينما أفارقة، وهو يعرض هذه السنة حوالي 170 فيلما من إفريقيا والشتات، من بينها مائة تقريبا تشارك في المسابقات في الفئات المختلفة.
 
وفي فئة الأفلام الطويلة يتنافس 20 فيلما على جائزة "حصان ينينجا الذهبي" الرئيسية، وخلال الدورة الأخيرة في العام 2011 كانت الجائزة من نصيب "البراق" للمغربي محمد مفتكر.
 
وسترأس لجنة تحكيم الأفلام الطويلة الفرنسية أوزان بالسي، وهي مخرجة من المارتينيك، وكل لجان التحكيم نساء يأتين من القارة الإفريقية أو الشتات، على ما قال رئيس مهرجان فيسباكو ميشال أودراوغو.
 
وأوضح خلال مؤتمر صحافي، أن "النساء دعمن السينما الإفريقية أمام الكاميرا ووراءها، لكن إفريقيا لم تكافئهن كما ينبغي، نحن نحاول أن نصحح هذا الخلل".
 
ويتوقع أن يستقبل المهرجان نجوما في الأوساط الغنائية، مثل الكونجولي "بابا ويمبا" ومسؤولين سياسيين، مثل رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي نكوسازانا دلاميني- زوما.
 
وستكون الجابون ضيفة شرف هذه الدورة التي تأتي تحت عنوان "السينما الإفريقية والسياسات العامة في إفريقيا"، وستقدم عرضا استيعاديا لإنتاجها السينمائي يضم سبعة أفلام.
 
وخصص مبلغ 970 مليون فرنك إفريقي (حوالي 1,5 مليون يورو) لتنظيم المهرجان الذي مولت جزءا كبيرا منه حكومة بوركينافاسو والاتحاد الأوروبي والحركة الفرنكوفونية.

التعليقات