هدايا السعوديين في الفلانتين

 

يستغل السعوديون والسعوديات مناسبة ” الفلانتين” ليعبروا عن مشاعرهم سواء بتقديم الهدايا أو بحجز السهرات الرومانسية وتبادل كلمات الحب والتقدير. من خلال هذا التحقيق ستكشف لكم المفاجآت التي سيحضرها سعوديون وسعوديات لشركائهن يوم الفلانتين خصوصاً وأنه سيصادف يوم الخميس المُقْبِل أي عطلة نهاية الإسبوع في السعودية.
 
أثير الجهني (21 عاما) طالبة جامعية غير متزوجة، قامت بابتكار هدية بسيطة ومميزة ومُعَبِّرة للغاية لشريكها الذي تُحِب وتتمنى أن يشاركها الحياه فتقول : “قمت بصنع ألبوم صور مركبة كتَخَيُّل لجميع مراحل حياتنا، فَقُمْت بتركيب صورتنا معا ونحن أطفال، وصورة لي ببدلة الزفاف وهو بجانبي يرتدي البِشْت، ثم صورة لنا مع أطفال كتَخَيُّل لأبنائنا، انتهاء ًبالصورة الأفضل على الإطلاق وهي صورتنا ونحن مُسِنِّسن، وكتبت أسفلها «سأبقى مَعَك مدى الحياة”.
 
وتقول ملاذ عبدالرحمن (24 عاما) متزوجة حديثاً: “من حسن الحظ أن الفالانتاين القادم يوافق يوم الخميس عطلة زوجي الذي يمضي طوال الإسبوع مسافراً بحكم ظروف عمله، لذا قُمْت بحجز ليلة يوم الخميس في أحد الفنادق المميزة لنا، بعد تخطيط برنامج بسيط خلال اليوم”.
 
وكانت أكثر الاستعدادات المميزة حين سَجَّلَ رجل الأعمال السعودي أ.ج . 38 عاماً (تحتفظ هي بالاسم) يخت باسم حبيبته ليهديه لها يوم عيد الحب، فيقول “لأنها تعشق البحر، قمت بشراء يختاً باسمها، وأنهيت إجراءات نقل الملكية، وسأسلمها ورقة ملكية اليخت في يدها يوم الخميس المقبل”.
 
فيما تقول لينا عمر (23 عاما) “يوافق يوم الفالانتين عيد ميلاد شريكي، ولأن أغلى شيء لديه هي سيارته، قمت بطبع صورة من سيارته الجديدة على كعكة عيد ميلاد كبيرة، لتَحْمِل له أكثر من معنى”.
 
بينما يُمَثِّل يوم 14 فبراير تاريخا مميزا في حياة هيام خالد ٢٦ عاما وزوجها الذي يكبرها بعام، فتقول “هو تاريخ مناسبة إرتباطنا «our anniversary» قبل ٣ أعوام، حين إختار زوجي هذا اليوم ليُعَبِر فيه عن إعجابه بي، ثم قُمنا بتخطيط زواجنا في ذات اليوم الموافق ١٤ فبراير أيضاً، فحَمَلَ ذلك التاريخ مناسبتين مُمَيَّزتين في حياتنا، إضافة إلى أنّه يوم عيد الحب، لذلك اتفقتُ مع زوجي على السفر الإسبوع المقبل إلى نفس المدينة التي قضينا فيها شهر العسل، ولكن هذه المرة مع طفلتنا”.
 
أما بيان الشريف 25 عاا فتقول: “بيتي هو مملكتي ولا أفضل الخروج عنه في هذه المناسبات المُمَيَّزَة، لذا أُفَضِل أن أحتفل داخل المنزل بعيداً عن أعين الآخرين، وكل ما فعلته هو تحضير الإضاءات الخافِتة والاتفاق مع مطعم يُحِبه زوجي كي يرسل لنا العشاء هذا اليوم، واشتريت له هدية مُعَبِّرة”.
 
دعي عنكِ السفر في عيد الحب
تقول إستشارة العلاقات الزوجيه إيمان الغيطي : «مناسبة عيد الحب هي فرصة ذَهَبية يحتفل الشريكان فيها بعام جديد من استمرار علاقتهما، وفرصة لتذكر حبهما وتقديرهما لبعضهما خلال السنوات التي قضينها معاً بعيداً عن الضغوطات والمسؤوليات التي تفرِضها الحياة، إلّا أنني لا أُحَبِذ السفر في هذا اليوم، حيث إن السفر يَتَطَلَّب التحضير والعناء، ما يُخرِج الزوجان عن التفكير في علاقتهما، ويَنشَغِلان في ترتيب أمور السفر، ناهيك عن التعب الذي سيحل بِهِم نهاية اليوم، لهذا يُفَضَل أن يتم الاحتفال بهذه المناسبة في مكان هادئ رومانسي داخل نفس المدينة، فالهدف هو الهروب من مسؤوليات الحياه لبضع ساعات، والتركيز على شحن وتجديد العلاقة لعام جديد من الحب والتقدير.»

التعليقات