فيلم "وداعا المغرب" يتناول وضع المرأة العربية

 

يتناول فيلم "وداعا المغرب" الجديد للمخرج الجزائري - الفرنسي نذير مقناش وضع المرأة العربية اليوم وصراع الطبقات الاجتماعية في المجتمع العربي تمثل فيه الفنانة الجزائرية "دنيا عبد الله" .
واستغرق العمل على "وداعا المغرب" خمس سنوات وتم تصويره بين طنجة والدار البيضاء في المغرب ومدينة ليون في فرنسا.
وحصل نذير مقناش قبل أشهر على جائزة لجنة التحكيم الخاصة في مهرجان الدوحة ترايبيكا الأخير بفضل هذا الفيلم الروائي الذي يعتبر عملها الرابع في هذا المجال.
الفيلم من بطولة المغربية لبنى الزبّال التي سبق وشاركت في بطولة فيلمه الثاني "تحيا الجزائر" عام 2004 إلى جانب الفنانة الجزائرية "بيونة".سيبدأ عرض الفيلم في الصالات الفرنسية ابتداء من 13 شباط/فبراير2013.
"وداعا المغرب" من إنتاج فرنسي بلجيكي مشترك، وهو فيلم تشويقي يتحلى بكل عناصر هذا النوع، كما أن الشخصيات مكبلة بواقع خارج عن إرادتها وتتخذ القرارات اليائسة.
"دنيا عبد الله" ( لبنى الزبال) امرأة مطلقة وأم لطفل تعيش في مدينة طنجة تعمل على إدارة ورشة بناء لشركة في جبل طارق مع صديقها المهندس المعماري الصربي وعدد من العمال السنغاليين، ويتم في هذا المكان اكتشاف جدران أثرية مسيحية تعود إلى القرن الرابع الميلادي. فتستغل دنيا الفرصة للمتاجرة بالقطعة الأثرية أملا في جمع المال الكافي من أجل مغادرة المغرب مع ابنها وزوجها، ولكن ذات يوم يختفي غابرييل أحد عمال البناء النيجيري الذي يعمل في الورشة من دون أوراق.
من خلال شخصية "دنيا عبد الله"، المرأة العربية القوية والقاسية، يحث المخرج الجزائري نذير مقناش المشاهد على التساؤل حول وضع المرأة العربية اليوم وحول صراع الطبقات الاجتماعية والمحرمات المتعلقة بالزواج من غير مسلم. فهي رغم قوتها إلا أنها تعاني من بعدها عن ابنها، ولكنها تعرف أن خيارها العيش مع غير مسلم لا يترك لها فرصة استرجاع ابنها الذي لا تراه إلا تحت المراقبة.
فالماضي يقتحم الحاضر في هذا الفيلم، كالقطعة الأثرية وصورة الطفولة لدنيا وعلي والزوج السابق. أما المرأة التي كسرت القواعد والقوالب والتقاليد فستعود إلى البداية، أي إلى ما قبل بداية الفيلم وربما في ما بعد الفيلم إلى ما تريده فعلا، وربما هذا من مؤثرات نتائج " الربيع العربي" على المخرج.
قد يبقى سؤال أخير حول اختيار نذير مقناش المغرب عنوانا وموضوعا لفيلمه الجديد بعد أن كانت مواضيعه جزائرية محض. ذلك أن بعد فيلم "ديليس بالوما" عام 2007 الذي صوره في الجزائر وتناول فيه الرشوة والفساد على أنواعها، قد منع من عرض الفيلم في الجزائر حيث تم اعتباره مسيئا لسمعة البلاد. ومنذ ذلك التاريخ لم تطأ قدما المخرج مصدر وحيه كما يقول، فقرر أن يقطع نفسه عنه والانتقال إلى مصادر وحي قريبة أخرى.

التعليقات