سارة شهيل المديرة التنفيذية لمراكز إيواء النساء والأطفال

سارة شهيل واحدة من النساء الناجحات، اللاتي تميزن بمثابرتهن في خدمة وطنهن، تنتمي إلى أسرة محافظة على قيم وأصالة مجتمعها منفتحة على كل ما هو خير وإيجابي، تؤمن بمشاركة المرأة في التنمية، قضت ثلاثة عقود من حياتها المهنية في سلك التربية والتعليم، وجهت وعلمت وعززت القيم الاجتماعية والتربوية والأخلاقية في نفوس طالباتها في مدارس عدة كان آخرها “مدرسة أم عمار للتعليم الثانوي” في أبوظبي، ونقلت اليوم خلاصة مسيرتها التربوية والمهنية إلى شريحة تستحق العطف والاهتمام حيث تعمل حالياً مديرة تنفيذية لمراكز إيواء النساء والأطفال “ضحايا الإتجار بالبشر”، المركز الذي يمنح الحب والرعاية لفئة تعرضت للاضطهاد .
 افتتحت المراكز وفقاً للقانون الاتحادي رقم 1_ لعام ،2006 وهو وجه من أوجه مكافحة جريمة الاتجار بالبشر، وهي عبارة عن كيان غير ربحي يقع تحت مظلة الهلال الأحمر الإماراتي ويخضع لقانونه، ويفيد بتوفير مأوى ضحايا الاتجار بالبشر من النساء والأطفال، حيث يعتبر الاتجار بالبشر جريمة يعاقب عليها القانون، ورؤية المركز هي المشاركة في الوصول إلى مجتمع خالٍ من جميع أشكال العنف، ليكون المركز مثالاً يحتذى به في مجال أفضل الممارسات العالمية، وتهدف مراكز الإيواء إلى العمل على توفير الطاقات الإنسانية والمادية كافة، من خلال تقديم المساعدة والرعاية النفسية والمهنية والتعليمية لفئة ضحايا الاتجار بالبشر، وتتم بذلك تنظيم برامج توعية ودورات مهنية لإعادة تأهيل الضحايا ومحاولة دمجهم مع أقرانهم سواء في المجتمعات المحلية أو أوطانهم، وخلق جو من الأمن والاستقرار النفسي والثقة لهم لمواجهة الحياة من جديد، ووضع آليات فاعلة وتدابير قانونية لتسهيل إعادتهم لأوطانهم بشكل آمن، وتتسم المراكز بالسرية التامة حفاظاً على أمن وسلامة الضحايا .

رؤية ورسالة المركز هي المشاركة في الوصول إلى مجتمع خال من جميع أشكال العنف القائم على الجنس ليكون المركز مثالاً يحتذي به عالمياً، إضافة الى العمل بفريق متخصص ومتميز على تحقيق رسالة إنسانية قوامها حماية ضحايا الاتجار بالبشر والاستغلال الجنسي من النساء والأطفال في مختلف الإمارات واحترام إنسانيتهم من خلال توفير مأوى آمن ومؤقت لضحايا الاتجار بالبشر والعنف من النساء والأطفال والمساعدة في الحد من وقوع عمليات الاتجار بالبشر والعنف القائم على الجنس في الإمارات من خلال زيادة الوعي في المجتمع مما يسهم في تحقيق الأمن والاستقرار ويدعم صورة الإمارات في المجتمع الدولي .

 

التعليقات