الأميرة سمية : الابتكار والإبداع وسيلة النساء لتحقيق الأهداف

 

 رعت سمو الأميرة سمية بنت الحسن، رئيس مجلس أمناء جامعة الأميرة سمية للتكنولوجيا، أعمال ملتقى «النساء والتكنولوجيا 2013»، الذي عقد بجامعة الأميرة سميّة للتكنولوجيا.
ورحبت سموها بالمشاركات في برنامج الإرشاد والتوعية للقطاع النسائي من العاملات في قطاع تكنولوجيا وطالبات الجامعات في مجالات التكنولوجيا المتنوعة.
وقالت إن المنطقة والعالم بأسره يمران بمرحلة انتقالية، ما يعزز الحاجة لدعم معنوي ومالي وإرشادي من الدول الأكثر نموّاً».
وأكدت الحاجة الماسة إلى تبادل المعارف ونقل الخبرات والمهارات من خلال الاجتماعات الثنائية التي ستفضي إلى إحداث التنمية المرجوة والمستدامة».
 وأشارت إلى أن النساء في مجتمعنا استطعن خلال الفترات الماضية أن يثبتن أنفسهن كلّما أتيحت لهن الفرصة لذلك، وان الابتكار والإبداع كان وسيلتهن لتحقيق أهدافهن.
وقالت إن «النساء في مجتمعنا بحاجة إلى دعمنا في مراحل مبكرّة من حياتهن، ويجب علينا أن نوفر لهن الموارد التقنية الملائمة لتحفيز طاقاتهن للإنجاز ويوفر هذا الملتقى الفرصة لفتيات الاردن للتعرف على قصص نجاح رائدات الاعمال اللواتي سبقتهن في الإنجاز».
 من جانبها قالت ستيفاني وليامز القائم بأعمال السفير الأمريكي في المملكة «يجسد برنامج النساء والتكنولوجيا جوهر التعاون والتبادل الثقافي بين الشعبين الأردني والأمريكي في بناء القيادات النسائية في مجالات العلوم والتكنولوجيا»، وشكرت جامعة الاميرة سمية للتكنولوجيا على جهودها في إنجاح هذا المؤتمر.
من ناحية اخرى، قالت لي ساترفيلد، نائب مساعد وزير الخارجية الأمريكي إن برنامج النساء والتكنولوجيا يأتي ضمن سلسلة البرامج التي تقدمها الحكومة الامريكية لتمكين النساء والفتيات.» 
وأكد ضرورة الاستثمار في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات وخلق فرص في مجال التعليم والمشاريع لكافة أفراد المجتمع بمن في ذلك النساء بكافة أعمارهن.
 وقالت ان هذا البرنامج يجسد روح الابتكار لدى النساء في الولايات المتحدة ، «ونحن نسعى لنقل هذه التجربة للمجتمعات في الشرق الاوسط وشمال إفريقيا من خلال هذا البرنامج، لتحقيق الاستدامة في الاقتصاد».
 يذكر ان برنامج «النساء والتكنولوجيا» هو مبادرة مبتكرة تقوم على شراكة القطاع العام والخاص بدعم من وزارة الخارجية الاميركية، ويعمل على جمع نساء وشابات مهتمات في مجال التكنولوجيا في منطقة الشرق الاوسط وشمال افريقيا مع نساء في الولايات المتحدة الاميركية ليكنّ بمثابة مرشدات وموجهات لهن.

التعليقات