برنامج لوريال-اليونسكو يكرم 8 عالمات عربيات

أكدت الدكتورة نادية زخاري وزيرة البحث العلمي، أن الطاقة التي تمثلها عقول العالمات المتميزات تؤكد جدارة المرأة في المشاركة فيى عملية صنع القرار ببلادها، مشيرة إلى أن المرأة تلعب دورا محوريا في قطاعات البحث العلمي المختلفة حيث تبلغ نسبة تمثيلها في المنظومة البحثية بمصر 52 في المائة وهى نسبة تقارب النسبة الموجودة في دول العالم.

جاء ذلك خلال الاحتفال رفيع المستوى الذي استضافته القاهرة للإعلان عن أسماء الفائزات بجوائز برنامج لوريال -اليونسكو العربي الاقليمي ''من أجل المرأة في العلم'' في نسخته الثالثة، والبالغ عددهن 8 عالمات من كل من مصر، لبنان، الاردن، السودان، سوريا، تونس، البحرين، والعراق بحضور حشد من الشخصيات المصرية والعربية المتخصصة في المجال العلمي والاجتماعي والدكتور بشير الأمين مدير مكتب اليونسكو بالقاهرة والسيد جيف سكنسجلي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة لوريال في أفريقيا والشرق الأوسط.

وقالت الدكتور نادية زخاري، إن المرأة تتميز بالإصرار وقوة الملاحظة والدقة وهى من الصفات الاساسية للعالم، كما أن الدراسات الحديثة أكدت أن نسبة السرقات في الأبحاث العلمية للمرأة أقل بكثر من الرجل، لافتة الى أن المرأة إذا توافرت لها الظروف الملائمة والبيئة المشجعة فإنها تشكل مصدر إلهام حقيقي في مجتمعها في مختلف المجالات.

وأضافت أن برنامج ''من أجل المرأة في العلم'' يستهدف تعزيز ودعم قضية المرأة وإبراز مساهمتها في مجال البحث العلمي، من خلال تكريم الباحثات المتميزات لتكملن دراسات الدكتوراة، بالإضافة الى منحة قدرها 20 ألف دولار لتمكينهن من تطوير بحوثهن.

من جانبه، أشاد الدكتور بشير الأمين مدير مكتب اليونسكو بالقاهرة بالجهود المتميزة التي بذلتها العالمات الفائزات في البرنامج وبتفانيهن في سبيل العلم وعملهن الدؤوب لتوفير حلول جديدة لمشاكل تعصف بالعالم العربي، مؤكدا إن البرنامج يعد احدى المنصات القليلة في المنطقة العربية التي تشجع العالمات العربيات وتسلط الضوء على إنجازاتهن وتساعدهن على التقدم في أبحاثهن.

وقال السيد جيف سكنسجلي نائب الرئيس التنفيذي لمجموعة لوريال في أفريقيا والشرق الأوسط، إن الهدف الاساسي من برنامج لوريال- اليونسكو ''من أجل المرأة في العلم'' هو تكريم المزيد من النساء اللاتي سيطبعن الغد ببصمتهن الخاصة حيث كرسن حياتهن لإيجاد الاجوبة المناسبة وكشف حقائق جديدة تلمس حياتنا اليومية، معربا عن ثقته بالتزامهن وطموحهن لمتابعة طريق العلم والمعرفة.
 
من جانبه ، أشار الدكتور نبيل صالح رئيس لجنة التحكيم الى أن البرنامج في نسخته الثالثة تقدمت له 180 متسابقة مما يعكس تزايد أهميته في وسط المجتمع العلمي النسوي في الوطن العربي ..مؤكدا أن البرنامج نجح في تسليط الضوء على العمل المميز الذي تؤديه المرأة في مجال العلوم والمعرفة.

وأضاف أن لجنة التحكيم تضم في عضويتها 9 من العلماء والمتخصصين من مختلف الدول العربية حيث تطابق معايير البرنامج أرقى المواصفات العالمية، لافتا الى أنه تم اختيار 8 عالمات متميزات وهن الدكتورة هبه سلامة ''مصر'' ، الدكتورة عليا شطناوي ''الأردن''، والدكتورة هبه الحلو ''سوريا'' ، والدكتورة لينا الكنج'' لبنان''، والدكتورة نورا بوقشه العش ''تونس''، والدكتورة رشا عز الدين محمد عثمان '' السودان ''، الدكتورة ريام ناجي عجمي ''العراق'' ، والدكتورة سمية يوسف عباس ''البحرين''.

من جانبها، أعربت الدكتورة هبه سلامة الاستاذ بكلية الزراعة جامعة الاسكندرية، والفائزة المصرية بمنحة البرنامج، عن سعادتها لهذا التكريم الذي يساهم في دعم دور النساء في الأبحاث والدراسات العلمية، مؤكدة أنها ستطور دراساتها حول إدخال نوع جديد من العشب المستخدم في العلف الشتوي في النظام الزراعي المصري والبحث عن قيمته الغذائية وتطويرها.

التعليقات