العروب تقدم المعايدة للمرأة بمناسبة يوم المرأة العالم

 

تحية الى المرأة العربية بكافة قطاعاتها بمناسبة يوم المرأة العالمي، الثامن من آذار.
لقد تقرر الاحتفال بيوم المرأة العالمي في البداية بناء على اقتراح المناضلة الألمانية «كلارا زيتكن» في المؤتمر الثاني للنساء الاشتراكيات عام 1910، في مدينة كوبنهاجن تكريما لذكرى النساء المقاتلات اللواتي استشهدن في مصنع النسيج في مدينة نيويورك للمطالبة بتحسين ظروف عملهن فأغلق صاحب المصنع عليهم الأبواب وصادف ان شب حريق في المصنع استشهد نتيجته عددا من المعتصمات.
لقد كرس الاتحاد النسائي الديمقراطي العالمي الاحتفال بهذه المناسبة عند تأسيسه عام 1945 وتبنته فيما بعد الأمم المتحدة عام 1995.
إن الاحتفال بهذه المناسبة كانت باستمرار للمطالبة بمنح المرأة حقوقها السياسية والاقتصادية والاجتماعية لقد بدأ الاحتفال بهذه المناسبة في الوطن العربي عام 1956 عندما نظمت رابطة الدفاع عن حقوق المرأة احتفالا جماهيريا في مدينة اريحا شاركت فيه ثمانمائة امرأة من الضفتين تحت شعار «حقوق متساوية والغاء المعاهدة البريطانية» لقد ربطت المرأة قضية حقوقها والحصول عليها بتحقيق استقلال وسيادة بلدها.
تحل الذكرى هذا العام في العالم العربي والنساء اكثر اصرار وعزما على مواصلة النضال من اجل تحقيق مطالبهن المشروعة والتي عكستها لائحة المطالب التي اقرتها المنظمات النسائية بقيادة اللجنة الوطنية لشؤون المرأة ومن ضمنها تعديل وتحديث 14 قانونا لا زال يميز ضد المرأة بما فيها قانون الاسرة والعمل والضمان الاجتماعي.
ان النساء في اعالمنا العربي مدعوات بهذه المناسبة لتعزيز نضالهن المشترك وتعاونهن من اجل تحقيق كافة حقوقهن السياسية والاقتصادية والاجتماعية.
اعتز وافتخر بانني كنت ضمن اوائل من ناضلن للاحتفال بهذه المناسبة واعتز اكثر عندما اشهد ما حققته المرأة  في العديد من المواقع المطلوب تعزيزها وتثبيتها لتحقيق مزيد ومزيد من المكاسب لصالح تقدم المرأة وبالتالي تقدم المجتمع في كافة المجالات.

التعليقات