مجلس محافظة الانبار تعلن عن خطة لدعم تسلم المرأة مناصب قيادية

 

اعلن مجلس محافظة الانبار، عن خطة لدعم تسلم المرأة مناصب قيادية، معتبراً أن الظروف الأمنية حالت دون بروز قيادات نسوية في المؤسسات والفعاليات الحكومية والمجتمعية.
 
وقال نائب رئيس مجلس محافظة الانبار سعدون عبيد الشعلان في حديث لـ"السومرية نيوز"، إن "العام الماضي 2012 شهد تسنم عدد من النساء مناصب مهمة ورفيعة في المحافظة وسيكون هذا العام العدد أكبر ضمن خطة واسعة لمجلس المحافظة بتولية المناصب للكفاءات بغض النظر عن كون الشخص رجلاً أو امرأة".
 
وأضاف الشعلان أنه "تم توجيه كتاب رسمي الى مجالس الاقضية والنواحي والمؤسسات كافة تؤكد على عدم التمييز بين الجنسين في عملية تسمية المناصب الادارية والتنفيذية واعتماد الكفاءة معياراً لتسلم تلك المناصب". 
 
ولفت الشعلان إلى أن "الوضع الامني الصعب الذي مرت به المحافظة خلال السنوات الماضية أدى إلى غياب شبه كامل للنساء في إدارة الكثير من المناصب على الرغم من كفاءة الكثير منهن وتفوقهن على الرجال في اختصاصات عدة".
 
وأكد الشعلان أن "المجلس يعمل حالياً على إعادة الوضع إلى طبيعته من خلال فتح كافة المجالات التنافسية للمرأة لتسلم مناصب قيادية من دون ان يكون هناك حاجز امامها باستثناء مقدار الكفاءة والاختصاص".
 
يذكر أن العديد من النساء في المحافظات العراقية يعانين من نقص كبير في التعليم والثقافة وفرص العمل بسبب الظروف الاقتصادية والاجتماعية السائدة، التي ينظر القسم الأكبر من مجتمعاتها إلى المرأة نظرة دونية، في وقت تؤكد العديد من الفعاليات النسوية على أهمية الارتقاء بدور المرأة وتوفير الظروف الملائمة لها لتأخذ دورها في المجتمع العراقي.

التعليقات