11 امرأة لبنانية مرشحة للانتخابات النيابية سوف يغادرن للبرلمان الاوروبي

 

تلقت 11 امرأة لبنانية، من ضمن منظمة "نساء رائدات"،مرشحة للانتخابات النيابية 2013، دعوة لزيارة البرلمان الاوروبي، التي ستكون فرصة لـ"اكتشاف الآليّات الديمقراطيّة داخل البرلمان الأوروبي".
واكد بيان صادر عن المنظمة غير الحكومية، ان أحد أهداف "نساء رائدات"، المطالبة بتمثيل عادل للنساء في الحياة السياسيّة والعامّة في لبنان. ولفت البيان الى الدعم الواضح من البرلمان الأوروبي من خلال حزب الشعب الأوروبي الذي يضمّ أحزابًا يمينيّة من 27 دولة عضو في الاتّحاد الأوروبي.
كما اشاد البيان بالنائب في البرلمان الأوروبي ماري-تيريز سانشيز شميد، الذي سمح "لنساء رائدات" بالحصول على اعتراف الاتحاد الأوروبي وتشجيعه.
واشار الى ان شميد عمل على ان توجيه دعوة رسمية لـ11 امرأة لبنانية مرشّحة للانتخابات النيابيّة عام 2013 للسفر لمدة 3 أيّام إلى بروكسيل من 10 إلى 12 نيسان، حيث ستتاح الفرصة للنساء بلقاء نظرائهن المحتملين من شمال المتوسط وجنوبه.
كما تتضمن الزيارة لقاء مع برلمانيين وموظفين متخصصين في موضوع المساواة بين الجنسَين وتبادلات حول وضع المرأة في لبنان. كما ستسمح للمرشّحات باكتشاف الآليّات الديمقراطيّة داخل البرلمان الأوروبي، وفق ما افاد البيان.
يُشار الى ان النساء الـ11، المرشحات، يأتين من كافة الخلفيات السياسية والطائفية اللبنانية، وقد اجتمعن حول ميثاق أخلاقيات "نساء رائدات" ووقعن على عقد يلتزمن من خلاله بإصلاح القوانين اللبنانية المرتبطة بحقوق المرأة بهدف تعزيز حوكمة المواطنين وكسر نمط الممارسات الطائفية التي كان يعتمدها النوّاب التقليديون الذين يمنعون وصول النساء إلى السلطة.
ولفت البيان الى ان "نساء رائدات" تدعو إلى تحديد نظام مؤقّت للكوتا الإلزاميّة يهدف إلى تأمين تمثيل ملائم للنساء في البرلمان اللبناني.
ومن الجدير بالذكر أن لبنان وقع عام 1996 على اتفاقية القضاء على جميع أشكال التمييز ضدّ المرأة (CEDAW /CEDEF)، إلّا أنّه ما زال يحتلّ المرتبة 128 من أصل 134 دولة، لجهة نسبة النساء في البرلمان (4 نساء على 128 نائب – 3.12%).

التعليقات