%42 نسبة مشاركة القطريات في قوة العمل 2016

 

 لفت  السيد حمد بن محمد الهاجري الأمين العام للمجلس الأعلى لشؤون الأسرة إلى أهمية التوازن بين مسؤوليات العمل والأسرة ضمن ما ورد في الاستراتيجيات الوطنية، حيث نص الهدف الاستراتيجي الثاني في المحور الاجتماعي للاستراتيجية العامة للأسرة على تعزيز دور المرأة في المجتمع عن طريق تقديم الدعم لمساندتها في تحقيق التوازن بين أدوارها الأسرية وواجباتها المهنية، كما أشارت استراتيجية التماسك الأسري وتمكين المرأة إلى أهمية تحقيق توازن أفضل بين العمل والمسؤوليات الأسرية، والذي يهدف إلى تحسين الدعم المقدم للأسرة العاملة وخاصة النساء في ظل زيادة نسبة مشاركة القطريات في قوة العمل والمتوقع أن تصل إلى 42% عام 2016، هذا بالإضافة لما تضمنه المحور الرابع للسياسة السكانية لدولة قطر 2009 من موضوعات تتعلق بقضايا تمكين المرأة من خلال اعتماد سياسات تساعد المرأة على المواءمة بين المسؤوليات الأسرية والعمل.
واكد  الهاجري في كلمته خلال  الاجتماع الثالث للخبراء والذي جاء تحت شعار  " السعي نحو تحقيق التوازن بين مسؤوليات المرأة المهنية والأسرية" منوها أن اجتماع الخبراء منبر سنوي يعقد لتدراس أهم الموضوعات الاجتماعية المطروحة على الساحة الوطنية والإقليمية والدولية، متطلعا سعادته أن يحقق الاجتماع الهدف المرجو من انعقاده.
تحقيق التوازن
كما طالب المشاركون في الاجتماع  بالسعي نحو تحقيق التوازن بين مسؤوليات المرأة المهنية والأسرية" الذي نظمه المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، بمراجعة وتطوير وتحديث القوانين سيما المتعلقة بحقوق المرأة التي لها أن تخلق توازنا بين مسؤولياتها المهنية والأسرية كزيادة سنوات الرضاعة، لتلافي بعض الفجوات في التشريعات والقوانين، مع المطالبة بتوفير بعض السياسات اللازمة لتمكين المرأة من العمل وتحقيق التوازن المطلوب بين العمل والأسرة وتعزيز دورها في المجتمع بشكل عام من خلال مشاركتها في العمل.
ورأى عدد من المشاركين أن الحلول قد تكون من خلال توسيع إنشاء دور الحضانات التابعة لمكان العمل أسوة بعدد من المؤسسات والهيئات التي اعتمدت الفكرة تيسيرا على الأم العاملة، وبهدف التصدي لبعض المشكلات والآثار السلبية التي تخلفها الخادمات لاسيما في رعاية وتربة الأطفال.
كما رأى أحد المشاركين أنَّ علاج خلل التركيبة السكانية يكون من خلال تعدد الزوجات، مؤكدا أنه لابد من النظر لدور المرأة بعين الحيادية، وليس بعين النوع الاجتماعي.
هذا وقد انطلقت أعمال الاجتماع الذي يأتي بهدف تحسين وتحقيق التوازن بين الأدوار المهنية والأسرية للمرأة القطرية العاملة، تزامنا مع الاحتفال بيوم الأسرة في قطر .

التعليقات