سميرة سعيد: أريد العودة للمغرب والاستقرار بها

عبّرت الفنانة المغربية سميرة سعيد المقيمة في مصر منذ سنوات طويلة عن رغبتها في العودة للمغرب للاستقرار مع عائلتها بشكل نهائي هناك.

قالت سميرة في تصريحاتها لمجلة “سيدتي”: “أنا لم أترك المغرب. دائماً أزورها حتى أهلي وإخوتي يعيشون في الرباط. لكن الآن الفكرة ليست بعيدة بالعودة نهائياً إلى المغرب. حتى أختي في أمريكا تفكّر في العودة لكي نعيش جميعنا مع أهلي. أنا لديّ منزل في القاهرة وآخر في المغرب. لكن، ممكن أن تتغيّر الأيام وأبيع منزلي بالقاهرة. أنا حقيقة في حالة لا استقرار. لا أعرف أين سأكون في القاهرة أو في المغرب أو مع ابني في لندن.”

وحول نظرتها للمستقبل، قالت سميرة: “نحن في رحلة ستنتهي فيها الحياة يوماً ما. لا أخاف من الموت، في الماضي كنت أخافه. لكن الآن، لا. وهذا دليل نضج أعيشه داخل نفسي.”

وعن تعاملها مع غياب ابنها شادي عنها لأول مرة بحكم دراسته في لندن، كشفت سميرة عن ذلك بقولها: “في البداية، كان الأمر صعباً جداً عليّ، خاصة أنها المرة الأولى التي أبتعد فيها عن ابني شادي منذ سبعة عشر عاماً، علماً بأنني في بداية سفره إلى لندن سكنت معه ثلاثة أشهر كي يعتاد على البلد. ثم، عدت إلى مصر. ولمّا دخلت البيت شعرت بفراغ كبير، عشت حالة من السوداوية والانزواء. فالفراغ الذي تركه شادي في غيابه عني جعلني حزينة، وهذه المرة الأولى التي ابتعدت فيها عنه. الآن، اعتدت على غيابه، لكني دائماً قلقة عليه، وغيابه عني كان سبباً لأقبل المشاركة في برنامج (صوت الحياة) والعمل على اختيار أغنيات لألبومي الجديد.”

التعليقات