هيان بن زايد تؤكد المرأة في الإمارات استحقت ثقة القيادة الحكيمة ورعاية «أم الإمارات»

قدم سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد بن سلطان آل نهيان للأعمال الخيرية والإنسانية، رئيس مجلس أبوظبي الرياضي، تهانيه وتبريكاته لقطاع الرياضة النسائية لرعاية سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة “أم الإمارات”، لمسيرتها ودورها البارز في المجتمع.

وأكد سموه أن الإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية وحصولها على المناصب الرفيعة والقديرة، جاءا إيماناً بالشراكة بين الرجل والمرأة في المجتمع التي غرسها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، رحمه الله، وتعمل بها وتعززها يوماً بعد آخر القيادة الحكيمة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات.

وأوضح سموه أن المرأة في الإمارات استحقت ثقة القيادة الحكيمة ورعاية (أم الإمارات) لمكانتها ودورها القيادي المهم الذي يتجسد جلياً في كل المناصب والمواقع التي تقف عندها، مشيداً بانعقاد فعاليات مؤتمر أبوظبي الدولي للمرة الثانية على التوالي، بمشاركة أبرز المفكرين ونخبة القيادات الرياضية النسائية بدول العالم، معتبراً أن المؤتمر يمثل محطة تلاق رائعة لأبرز الخبرات والأفكار والمبادرات، ويعزز العلاقات الدولية ويعرف أيضاً بدور المرأة الرياضية الإماراتية ورسالتها الهادفة، بجانب دعمه لمساعي التنمية والنماء في الحركة الرياضية النسائية المحلية والخليجية والعربية.

وأشاد سموه بدور وخطط أكاديمية فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية، والإسهامات الفاعلة التي تقودها الشيخة فاطمة بنت هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة الأكاديمية، والحرص الكبير على تجديد انعقاد المؤتمرات العالمية لتطوير شريحة الرياضة النسائية بمفاهيم وتجارب احترافية حديثة، ليمكن المرأة من مواكبة الممارسات الرياضية العالمية، ويحقق لها التقدم بما يخدم تطلعاتها وأهدافها.

ووصف سموه المؤتمر بالحدث الدولي الرياضي المميز الذي يكمل ويدعم مسيرة تنظيم أهم الفعاليات والبطولات الرياضية العالمية على أرض عاصمة الإمارات أبوظبي، بجانب اهتماماته المتنوعة وأطروحاته الرائدة واستضافته لأهم الخبيرات بدول العالم، مؤكداً أن مجلس أبوظبي الرياضي يدعم ويرحب بعقد هذه التظاهرات العالمية الرياضية التي من شأنها أن تحقق الطموحات العريضة التي تراود فتيات وبنات الوطن.

كما أشاد سموه بالمعرض الرياضي المصاحب الذي يقام على هامش انعقاد مؤتمر أبوظبي الدولي الثاني لرياضة المرأة، بمشاركة أبرز الاتحادات والمؤسسات التي تهتم بنشاطات المرأة، مؤكداً أن المعرض يمثل حلقة تواصل مهمة بين فتيات وضيوف المؤتمر، بجانب دوره في التعريف واطلاع الجميع بالخطوات التي قطعتها بنت الإمارات في المجال الرياضي، وتطلعاتها القادمة وفق خطط استراتيجية تضمن لها تحقيق أبرز الإنجازات بالمحافل كافة القارية والعالمية.

وتمنى سموه لجميع المشاركين في أعمال المؤتمر النجاح، والمضي قدماً بمسار رياضة نسائية تعانق وتحقق الإنجازات العالمية، في ظل الرعاية الكبيرة التي تحيطها وإرادتها الصلبة وعزيمتها الكبيرة، مثمناً دور القائمين والرعاة لمحاور المؤتمر في عامه الثاني.

محمد بن ثعلوب: أبريل أصبح شهر الرياضة النسائية في الإمارات

أبوظبي (الاتحاد) ـ أشاد محمد بن ثعلوب الدرعي، رئيس اتحاد الإمارات للمصارعة والجودو والكيك بوكسينغ، بالنجاح التنظيمي الذي شهدته الجلسة الافتتاحية للنسخة الثانية من المؤتمر، والحضور المميز من القيادات الرياضية على المستوى المحلي والإقليمي والدولي.

وقال: شهر أبريل من كل عام أصبح شهر الرياضة النسائية في الإمارات، من خلال فعاليات المؤتمر، وجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك للرياضة النسائية التي تحظى باهتمام كبير على المستويين الإقليمي والعربي، والتي شكلت حافزاً مهماً لكل فتاة خليجية وعربية كي تبدع في الساحات الرياضية والخدمية كافة، مما يؤكد أن عاصمة الإمارات أصبحت عاصمة الجذب الرياضي النسائي من خلال الحشود الرياضية الإقليمية والدولية التي تحرص على متابعة المؤتمر.

وأضاف: أصبحت الرياضة النسائية على وجه الخصوص أحد مظاهر حضارة الأمم، وعنوان رقيها، وتقدمها، وقد خطت الرياضة النسائية خطوات متقدمة في هذا المجال بفضل الرعاية الكريمة والدعم اللامحدود الذي تجده من (أم الإمارات ).

وتابع: نهنئ اللجنة المنظمة للمؤتمر، برئاسة نورة السويدي، عضو مجلس إدارة اللجنة الأولمبية الوطنية، مديرة الاتحاد النسائي العام، رئيسة لجنة الرياضة النسائية، رئيسة اللجنة العليا للنسخة الثانية من المؤتمر، للترتيبات الدقيقة والأنيقة التي خرج بها حفل الافتتاح، تطلعاً لتوصيات تساهم في دعم الرياضة النسائية على مستوى الدولة والمنطقة، لأننا نعرف بأن المرأة هي نصف المجتمع، فإن مشاركتها في هذا المجال تعتبر خطوة لابد منها، لتحقيق هدف الارتقاء بالرياضة على مستوى الدولة عموماً، ولتأكيد المكانة الرائعة التي بلغتها المرأة الإماراتية في مختلف المجالات في الفترة الأخيرة.

الدوسري: المؤتمر يقدم خبرات عالمية

أبوظبي (الاتحاد) - أكد عبد المحسن الدوسري، الأمين العام المساعد للهيئة العامة لرعاية الشباب والرياضة لشؤون الرياضة، أن إقامة المؤتمر للمرة الثانية يعد نجاحاً كبيراً لمستقبل رياضة المرأة في الدولة التي يعود الفضل في ما تشهده من صعود كبير في المستويات والتنوع إلى سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك “أم الإمارات” التي تعتبر الداعم الرئيسي للمرأة في كل المجالات، وبصفة خاصة في المجال الرياضي. وقال: المرأة الرياضية تشكل وجوداً فاعلاً في رياضة المعاقين والأسوياء في المحافل الرياضية كافة عالمياً (الأولمبياد) وآسيوياً وعربياً وخليجياً، وهذا دليل على أن المرأة أصبحت تأخذ دورها في الرياضة، والاهتمام أصبح كبيراً بكرة القدم النسائية والرياضة في المدارس والجامعات، وهذا كله يساهم في تطور رياضة المرأة.

وأضاف: المؤتمر يقدم أيضاً التثقيف بالرياضة وأهميتها، ويقدم المحاضرات فيه ويثري النقاش العديد من الخبراء الدوليين، وهذا يمنح بنات الإمارات والعرب من المقيمات في الدولة خبرات كبيرة، ستكون معيناً لهن للمضي قدماً إلى الأمام.

لوروب: الحرية أفضل استراتيجية في التطوير

أبوظبي (الاتحاد) - أكدت تيجيلا لوروب سفيرة اليونيسيف والاتحاد الدولي لألعاب القوى والأمم المتحدة للرياضة والسلام، بطلة سباق الماراثون وحاملة الرقم القياسي العالمي ومؤسسة ورئيس مؤسسة تيجيلا لوروب للسلام، أن تنظيم المؤتمر يعكس اهتمام الإمارات بالمرأة وبالجانب الرياضي، وأوضحت أن أفضل استراتيجية للمرأة في مجال الرياضة، هو أن نعطيها الحرية الكاملة في الكلام عن الرياضة وممارستها، وأعترف بأنني عندما كنت صغيرة لم يكن مسموحاً لي ممارسة الرياضة، لكني بفضل إصراري على إثبات ذاتي، وتمسكي بالفرص للنجاح، تمكنت من إقناع الأسرة.

المنصوري: الارتقاء برياضة المرأة هدف استراتيجي

أبوظبي (الاتحاد) - أكد فاضل المنصوري، مدير إدارة شئون الرياضة النوعية بمجلس أبوظبي الرياضي، أن المؤتمر، وبما يقدمه من تجارب ومعرفة، يلبي واحداً من الأهداف الرئيسة التي يسعى لها مجلس أبوظبي الرياضي، برئاسة سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان، والذي يضع الارتقاء برياضة المرأة والنهوض بها نحو آفاق أرحب من التطور حتى يكون حضورها قوياً وفاعلاً على الصعيدين الإقليمي والدولي، ويمثل امتداداً للطفرة التي تعيشها الرياضة في الدولة بشكل عام، ورياضة المرأة على وجه الخصوص في السنوات الأخيرة، ويعكس الاهتمام الكبير من القيادة الرشيدة بنهضة وتطور إنسان الإمارات في المجالات كافة.
 

التعليقات