"آخر ورقة" فيلم سيكو دراما يناقش مشاكل الشباب وأمراضهم النفسية

 

تواصل أسرة فيلم "آخر ورقة" تصوير أحداث العمل داخل إحدى فيلات المقطم، حيث أكد صناع الفيلم أن العمل يُعد تجربة سينمائية تمزج بين الجيل الجديد والقديم، كما أنها تتعرض للأمراض النفسية التى طرأت على الشباب والأسرة المصرية بشكل عام فى الفترة الأخيرة، بسبب كثرة الضغوط على المواطنين بعد الثورة المصرية.
 
الفنانة سوسن بدر عبرت عن سعادتها بهذا العمل، وقالت عنه إنه يقترب من الواقع المصرى الأليم الذى يعيشه الجميع، بل يسرد بواقعية الأمراض النفسية التى طرأت على فئات كبيرة من الشعب المصرى، بسبب ضغوط الحياة اليومية، والتى تفوق قدراتهم، وقالت "بدر" إن المرضى النفسيين بالفيلم لا يُقصد بهم "المجانين"، ولكن من يعانون الإحباط والاكتئاب، وأحيانا يصل الوضع ببعضهم إلى تخيل أشياء لم تحدث فى الواقع.
 
كريم قاسم أحد أبطال الفيلم قال: "الفيلم يتعرض للضغوط النفسية التى يتعرض لها الشباب، والتى أدت إلى إقبال بعضهم على الانتحار"، موضحا أنه يجسد شخصية "كريم" الذى يعشق حبيبته لدرجة الجنون، ولكنه دائما يشعر بعدم الرضا عن نفسه، لذلك يقبل على الانتحار، ومن خلال مشاهد الفلاش باك التى تتضمنها أحداث الفيلم، سيرى المشاهد، ما هى الأسباب الحقيقية وراء انتحار هذا الشاب، حيث تقوم بعض أحداثه على الإثارة والغموض.
 
وقالت الفنانة الشابة دنيا المصرى إنها تجسد شخصية "نور"، وهى فتاة تعانى من ضغوط وعُقد نفسية بعد انفصال والدها عن والدتها، مما أثر عليها بالسلب وجعلها تشعر بعدم الاستقرار فى الحياة، حتى تفاجئ بانتحار حبيبها "كريم"، والذى كان يمثل لها كل حياتها، فتتهم والدتها بأنها السبب لأنها كانت دائما ترفضه لعدم التكافؤ الاجتماعى بينهما، لذلك تبدأ رحلة العداء بينها وبين أمها بسبب حزنها على حبيبها.
 
وقالت الفنانة ندى بسيونى، والتى تجسد دور"فاطمة"، وهى والدة نور، أن الفيلم يُعد تجربة جديدة على السينما المصرية، خاصة وأن أحداثه تقترب من الواقع بشكل كبير، كما أن نوعية الدراما التى تسردها أحداث الفيلم مختلفة، حيث تعتمد كلها على عنصر المفاجأة.
 
وأشار مخرج العمل محمود سليم، والذى يخوض أولى تجاربه الإخراجية من خلال هذا العمل، إلى أن الفيلم ينتمى لنوعية السيكو دراما، وهى نوعية جديدة لم تتطرق لها السينما المصرية من قبل، حيث لفت إلى أنه ظل أكثر من عام ونصف يبحث مع مؤلفى العمل عبد الله خالد وحنان البمبى، عن منتج جاد يقدم عملا مميزا، خاصة أن السيناريو تقترب أحداثه إلى الواقع بشكل كبير، ولذلك كان لابد من منتج يريد تقديم عمل مختلف، والفيلم يشارك فى بطولته هشام إسماعيل وعمرو القاضى.

التعليقات