مبادرة المرأة الآن في طيران الإمارات ..

 

التقى سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم رئيس هيئة دبي للطيران الرئيس الأعلى لمجموعة طيران الإمارات .. مجموعة مبادرة المرأة في الطيران خلال ندوة أقيمت اليوم حول المرأة الإماراتية في الطيران على هامش فعاليات معرض مطارات دبي 2013 .
وافاد بيان صحفي من اللجنة المنطمة لمعرض مطارات دبي بان الإمارات تستعد لإضافة جديدة في عالم الطيران بانضمامها في القريب العاجل كأحدث دولة إلى الدول التي تفتح فرعا جديدا لها في ضمن مجموعة " المرأة في الطيران " وهي منظمة عالمية غير ربحية تدعم المرأة وتسعى لتمكينها في مهن لا يزال الرجال يسيطرون عليها حتى يومنا هذا.
وبحسب كريستينا تيرفو وميرفت سلطان اللتين تشتركان في الاضطلاع بتأسيس هذا الفرع في دولة الإمارات فإن مبادرة " المرأة في الطيران " في الدولة على أهبة الاستعداد للإنطلاق خلال شهر بالتزامن مع إجراء المباحثات النهائية فضلا عن إصدار التراخيص اللازمة.
وأكدت كريستينا تيرفو التي تشغل منصبا بارزا في قطاع الطيران كمالكة وشريكة ومديرة لـ "ولستون سكاي" وهي شركة تختص بتدريب وتمكين خبراء الطيران وتتخذ من رأس الخيمة مقرا لها فضلا عن كونها زوجة وأما لثلاثة أبناء أن الحاجة الماسة للبدء بإنشاء هذه المجموعة من شبكة الخبراء لتمكين المرأة في قطاع الطيران في دولة الإمارات كانت وما زالت محورا للنقاش لفترة طويلة.
وأشارت إلى أن مبادرة " المرأة في الطيران " بدأت في الولايات المتحدة على يد الدكتور بيجي كابريان وعقدت أول مؤتمر لها عام 1990 بحضور 150 شخصية وكان آخر مؤتمر لها وهو الـ24 عقد في شهر مارس الماضي وشهد مشاركة 3400 امرأة .
ولفتت إلى أنه أصبح لدى مبادرة " المرأة في الطيران " اليوم 8500 عضو من مختلف أنحاء العالم على اختلاف مستوياتهم بدءا من المضيفات إلى الطيارين ومسؤولي القطاع الأرضي والفريق الفني الى جانب 78 فرعا الآن من بينها الكونكورد في المملكة المتحدة ودويتشلاند في ألمانيا .
من جهتها لفتت ميرفت سلطان التي تعمل مديرا ماليا لـ "رام جيت" وهي شركة تعنى بدعم الطيران وقد حصلت بصعوبة بالغة على التراخيص المطلوبة الى أن الأمور قد باتت أكثر يسرا من ذي قبل إلا أن المرأة ما زالت مضطرة لمحاربة ومواجهة العديد من الأفكار الغريبة التي تتعلق بالمجتمع والأسرة فضلا عن العادات المتوارثة والتي لم يعد ممكنا معها أن تضطر المرأة كل مرة أن تبرر ما تقوم به وعوضا عن ذلك تنهمك في أداء عملها وهي أشياء يتم التعامل معها في الشركة بشكل يومي.
وأوضحت سلطان أن هيئة الطيران المدني في دبي قد وافقت شفهيا على تأسيس فرع لمجموعة " المرأة في الطيران" في دولة الإمارات وتتمنى أن يتم الانتهاء من الإجراءات المطلوبة في أسرع وقت ممكن ويفتح الفرع أبوابه لمن يحملون نفس الفكر نساء ورجالا في غضون شهر من الآن.
كما كشفت عن أن جهودا كبيرة بذلت حتى يرى فرع مبادرة "المرأة في الطيران" النور في الدولة منذ ست سنوات وقد كللت هذه الخطط بالنجاح أخيرا نظرا للاهتمام المتزايد بقطاع الطيران كخيار مهني في الإمارات بصفة عامة بالإضافة إلى ثقة المرأة الإماراتية الشابة في نفسها وقدرتها على مواجهة الأفكار الغربية وتحقيق أحلامهن بصفة خاصة.
وأكدت الكابتن عائشة الهاملي وهي أول امرأة إماراتية تعمل قائدة لطائرة في الدولة كما تشغل منصب الممثل الدائم لدولة الإمارات في المنظمة الدولية للطيران المدني أن تجربتها في مجال الطيران لا تقدر بثمن وقد أعطتها الفرصة لشحذ مهاراتها في الطيران من دون أن تعوق دراستها الأكاديمية في جامعة زايد.
وأشارت إلى أنها التحقت بالهيئة العامة للطيران المدني منذ سنوات عدة وتقوم حاليا وبمنتهى الجدية بأداء دورها كممثل دائم للدولة في المنظمة الدولية للطيران المدني حيث تقوم بطرح أفكارها للنقاش فيما يتعلق بالموضوعات المهمة التي تتعلق بقطاع الطيران كما أنها تتمكن وبمهارة إدارة الأمور السياسية وتلك المتعلقة بالطيران فضلا عن شؤون أسرتها الصغيرة كل ذلك في وقت واحد.
وحسب البيان أعربت الهاملي عن سعادتها لأن مجموعة "المرأة في الطيران" بصدد افتتاح فرع لها في الإمارات وتعهدت بالعمل بتقديم كافة سبل الدعم اللازمة وبكل الطرق الممكنة من أجل تمكين رفيقاتها من النساء الإماراتيات اللائي يتطلعن للطيران ويعتقدن اعتقادا جازما ألا حدود لطموحهن.

التعليقات