انطلاق ورشة العمل الثانية لجائزة قطر لسيدات الأعمال

 

تشارك مجموعة من سيدات الأعمال والمهنيات في قطر في ورشة العمل الثانية التي تقام في إطار جائزة قطر لسيدات الأعمال 2013، والتي بدأت رابطة سيدات الأعمال القطريات بتنظيمها منذ العام 2007.
وقد استهلت الرابطة فعاليات الجائزة في شهر أبريل الماضي بمشاركة شريحة واسعة من سيدات قطر للمنافسة على لقب أفضل سيدة أعمال للعام 2013 من فئتي المهنيات وسيدات الأعمال.
وتقام ورشة العمل الثانية تحت عنوان «الخطط المستقبلية والتخطيط المالي»، وهي تهدف إلى تعريف السيدات المنافسات بمعايير الجائزة ذات الصلة بأدوات التخطيط المالي ووضع الخطط المستقبلية ومدى قدرة المنافسة على الالتزام بهذه الخطط، وقدرتها على توظيف استراتيجيتها لتحقيق النتائج المرجوة منها. كما توضح الورشة الأسس المتبعة لتقييم الخطط التسويقية ومدى ارتباطها باستيعاب متطلبات السوق والوضع التنافسي فيه، بهدف تعزيز قدرة السيدات على تحسين مستوى الخدمات في مؤسساتهن وأعمالهن وزيادة إنتاجية المؤسسة وتطوير مهارات العاملين فيها.
وفي السياق ذاته، أعادت رابطة سيدات الأعمال القطريات يوم أمس تنظيم ورشة العمل الأولى التي افتتحت بها الرابطة فعاليات جائزة قطر لسيدات الأعمال في أبريل 2013، وذلك لمنح أكبر عدد من السيدات الفرصة للمنافسة على الجائزة، ويأتي ذلك في الوقت الذي كثفت فيه الرابطة اتصالاتها مع الشركات والمؤسسات في الدولة للتعريف بأهمية الجائزة والاطلاع على فعالياتها وأهدافها، فضلاً عن فتح باب أوسع لترشيح مزيد من سيدات الأعمال والمهنيات من مختلف القطاعات والفئات في الدولة.
تطور
وقالت عائشة الفردان نائب الرئيس في رابطة قطر لسيدات الأعمال: «إننا في الرابطة فخورات بالتطور الكبير وبالإقبال الذي تشهده جائزة قطر لسيدات الأعمال هذا العام، وبمشاهدة هذا العدد من الكفاءات العالية وهي تطرق بابنا للترشح والمنافسة على الجائزة، وهو ما يعكس الأجواء الاقتصادية الإيجابية التي تشهدها دولة قطر والنمو الاقتصادي المطرد الذي نعيشه واقعاً في هذا البلد، بفضل الرؤية الحكيمة لحضرة صاحب السمو الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني أمير البلاد المفدى حفظه الله. إن جائزة قطر لسيدات الأعمال تنضوي ضمن الأهداف الطموحة للرابطة من حيث سعيها لتعزيز القدرة على التواصل مع المؤسسات والشركات الكبرى في قطر، من أجل فرز العناصر النسائية الفاعلة فيها والتعريف بخبراتهن وقدراتهن، كما أننا نواصل بدورنا سعينا لتطوير أدائنا من خلال توفير ورش عمل احترافية ورفد جميع المشاركات بكل ما يحتجنه من أدوات ومعلومات تكون لها فوائد عملية حقيقية تساعدهن على الفوز بالجائزة، وعلى تحسين مستوى أدائهن ضمن مؤسساتهن على المدى البعيد، ولهذا فإنني أدعو جميع السيدات للمشاركة والاستفادة من هذه الفرصة لمراجعة أدائهن وتسليط الضوء على إنجازاتهن على الصعيدين المهني والعملي».
معايير
وتعتمد جائزة قطر لسيدات الأعمال 2013 على خمسة معايير هي: القيادة والريادة، الأهداف المستقبلية والأداء المالي، الإنجازات العملية والمهنية، المشاركة والإسهام في خدمة المجتمع، والإبداع والابتكار، وهي مفتوحة للمشاركة من قبل فئتين: فئة سيدات الأعمال وفئة المهنيات. ويمكن للمرشحات لنيل جائزة قطر لسيدات الأعمال 2013 التأهل في الوقت ذاته للحصول على شهادة الأعمال والمهن الدولية والمعتمدة من قبل معهد الريادة والإدارة، وذلك بعد حضور ثلاث ورشات عمل أخرى، ومن ثم تقديم طلب المشاركة في الجائزة طبقاً للمعايير الخمس.
وسينظم الحفل النهائي لجائزة قطر لسيدات الأعمال 2013 يوم الحادي عشر من شهر نوفمبر المقبل، وذلك ضمن فعاليات ملتقى قطر الدولي لسيدات الأعمال الذي تنظم الرابطة نسخته الرابعة في فندق سانت ريجيس الدوحة.
أسست جائزة قطر لسيدات الأعمال في ديسمبر 2007، وتقوم بتسمية وتكريم السيدات القطريات اللاتي أسهمن في خدمة المجتمع والاقتصاد عبر إنجازاتهن المهنية المتميزة أو أعمالهن المهمة في مجال تأسيس وإدارة الشركات، وستعطي الجائزة الأولوية للسيدات اللواتي أظهرن قدرات قيادية وإدارية استثنائية في مجالات عملهن، فضلاً عن تقدير الإسهامات التي قدمتها سيدات الأعمال والمهنيات في دولة قطر والاحتفاء بإنجازاتهن، كما تهدف الجائزة لتقديم نموذج يحتذى به للسيدات، وحثّ النساء في الدولة على الكشف عن قدراتهن الكامنة وتعزيز مساهماتهن الفعالة والإيجابية في تنمية وازدهار دولة قطر. 

التعليقات