الاتحاد الدولي للاتصالات يكلف المهندسة الكويتية بشاير العواد بوضع استراتيجية دولية

 

كلف الاتحاد الدولي للاتصالات المهندسة الكويتية بشاير ابراهيم العواد لوضع استراتيجية دولية تدعم برنامج الامم المتحدة لإعداد القيادات النسائية في المجتمع المعلوماتي دعما للاهداف الانمائية للالفية.
وجاء هذا التكليف في ندوة متخصصة عقدها الاتحاد في المنتدى السنوي لمؤتمر قمة المعلومات في جنيف حول دور المهندسات الرائدات في الوصول الى أهداف الالفية الانمائية ودور القيادات النسائية المتميزة كأحد العوامل الاستراتيجية الهامة لتحقيق تلك الاهداف.
وفي هذا الصدد أكدت المهندسة بشاير العواد في تصريح لوكالة الانباء الكويتية (كونا) ان "التكليف هو تكريم للمرأة العربية والخليجية والكويتية على حد سواء والذي يؤكد نجاح المرأة الكويتية في المجالات التقنية واهمية الاستفادة من خبراتها في برامج التنمية".
وأضافت العواد التي تشغل ايضا منصب نائب رئيس الاتحاد الدولي للمنظمات الهندسية أن هذا التكليف يعكس ثقة الاتحاد ومنظمات الامم المتحدة ذات الصلة في كفاءة المهندسات الكويتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ويوليها مكانتها في هذا المجال الذي بات من متطلبات الحياة اليومية.
وأكدت ان مشاركاتها التطوعية في المحافل الدولية المعنية في قضايا التنمية والمرأة والمجتمع والتكنولوجيا "تبدد الصور النمطية السلبية حول المرأة العربية والمسلمة التي تنظر اليها العديد من وسائل الاعلام الغربية على أنها ليست مواكبة للعصر".
ورأت ان "المجتمعات العربية بطابعها المحافظ لا تعني انها تعارض التعليم واكتساب الخبرات والثقافات بل هي مجتمعات قادرة من خلال الوعي على نبذ السلبيات كما ان ظهور نقاط ضعف او خلل يمكن التغلب عليها لا يعني رفض تكنولوجياالمعلومات بل يمكن تطويعها بما يتنساب مع قيمنا ومبادئنا الاسلامية".
وشددت على ضرورة استفادة المرأة العربية من الامكانيات المتاحة عبر مجتمع المعلومات للتثقيف والتوعية والتعليم عن بعد والمشاركة في المؤتمرات والفعاليات العالمية عبر شبكات التواصل الاجتماعي والتعرف على ما يحدث في العالم والتواصل فيما يخدم القضايا العربية والاسلامية.
وحول الاستراتيجية الدولية التي كلفت لإعدادها أوضحت العواد انها تهدف الى دفع عجلة التطور التكنولوجي ووضع الحلول للتحديات التي تواجهها المرأة في هذا المجال لإعداد القيادات النسائية في المجتمع المعلوماتي". وكان الامين العام للاتحاد الدولي للاتصالات الدكتور حمدون توريه قد قدم المهندسة الكويتية أمام المنتدى السنوي لمؤتمر قمة المعلومات كمثال يحتذى به واستعرض الانجازات والمشاريع التي قدمتها في هذاالمجال والتحدث عن عوامل نجاحها في الدراسة المقترحة.
كما أثنى الامين العام للاتحاد الدولي للاتصالات على كفاءة المهندسة الكويتية في التعامل مع التحديات التي تواجهها المرأة في مجال تكنولوجيا المعلومات .
يذكر ان المهندسة بشاير ابراهيم العواد حاصلة على وسام شرف جامعة الدول العربية للعمل التطوعي لعام 2012 وتشغل ايضا رئاسة اللجنة العالمية للمرأة في الهندسة.

التعليقات