نتائج دراسة : في السعودية.. الرجال أكثر فراغا من النساء

يعتقد كثيرون أن المرأة السعـودية أكـثر فراغاً من الرجل، إلا أن هذا اعتقاد خاطئ أثبتت عدم دقته دراسة ميدانية تمت على 3150 سعودياً من الذكور والإناث، ممن أعمارهم ما بين 15 – 29 سنة، في نطاق جغرافي بلغ 15 مدينة، حيث أثبتت نتائج الدراسة أن نحو 43،2% من الـذكور مـقابل 36,9% من الإناث لديهم وقت فراغ يتراوح مابين 4 إلى 6 ساعات في اليوم.
كما أثبتت الدراسة أن المرأة تعتبر الفراغ مشكلة بالغة الأهمية، أكثر مما ينظر إليه الرجل. ووفقا للدراسة الميدانية التي أجراها مركز "أسبار" للدراسات والبحوث والإعلام، فإن الشباب السعودي يتمتع بأوقات فراغ طويلة جداً، يقضون ما يزيد عن 55% منها في الأنشطة الاجتماعية، في حين تحتل مشاهدة التلفزيون ما نسبته أكثر من 56%، بينما تأتي الأنشطة الإنتاجية في ذيل القائمة بنسبة لا تكاد تذكر اقتصرت على الأنشطة المنزلية والعمل الإضافي.
أما الذين لديهم أوقات فراغ من 7 إلى 12 ساعة في اليوم وهي فترة طويلة، فقد بلغت نسبتهم 24,2% من الذكور مقابل 15,3% من الإناث، ويتضح من هذه الأرقام أن الذكور أكثر معاناة مع مشكلة وقت الفراغ من الإناث.
وأوضحت النتائج كذلك أن الإناث يبدين تقديراً أكبر للفراغ، ويعتبرنه (مشكلة)، حيث أشارت النتائج إلى أن 33,3% منهن مقابل 30,6% من الذكور يرين أن الفراغ (مشكلة مهمة جدا)، أما الذين صنفوه بأنه (مشكلة متوسطة الأهمية) فبلغت نسبتهم 24,7% من الذكور مقابل 20,1% من الإناث. فيما تبين أن 21,6% من الجنسين يعتبرون أن الفراغ (مشكلة قليلة الأهمية). ومع ذلك فإن ما نسبته 20,3% من الذكور وحوالي 23,7% من الإناث "لا يواجهون" مشكلة وقت الفراغ.
وفيما يتعلق بالأنشطة التي يمارسها الشباب خلال أوقات فراغهم فقد تبين أن "الأنشطة الاجتماعية" تحظى بنصيب الأسد، فنحو 55,1% من الشباب "يلتقون بأصدقائهم" خلال أوقات فراغهم، و45,7% "يزورون الأقارب"، و32,7% " يدردشون بالهاتف" و24,3% "يذهبون للاستراحات"، و10,1% "يرتادون المقاهي"، علما بأن بعض تلك الأنشطة تقتصر على الذكور ولا تنطبق على الإناث.
وفيما يتعلق "بالأنشطة الثقافية" فقد حلت "مشاهدة التلفزيون" في المرتبة الأولى بما نسبته 56,3%، ثم "استخدام الإنترنت" بنسبة بلغت 37,7%، و"القراءة" بنسبة 37,3% من نشاطات الشباب. واحتلت "الأنشطة الدينية" نسبة 18% من نشاط الشباب. وبخصوص "الأنشطة الذهنية والبدنية" فقد جاءت "ممارسة الرياضة" في المركز الأول، تليها "ألعاب الكومبيوتر"، ثم "التجول في الأسواق"، ثم "التجول في السيارة" يلي ذلك "السفر والسياحة" ثم "لعب الورق"، وأخيرا "التفحيط والتطعيس" وهو نشاط يرتبط بقيادة السيارة المحصورة بالشباب.
أما "الأنشطة الإنتاجية" التي ينهمك فيها الشباب خلال أوقات فراغهم فقد حلت "الأنشطة المنزلية" في المركز الأول، يلي ذلك ممارسة "العمل الإضافي"، وأخيرا "أعمال إنتاجية أخرى" غير محددة.
اختصاصي علم النفس الاجتماعي بالهيئة الملكية في الجبيل سعيد بن ذيبة، يرى أن المجتمع يفقتد لثقافة إدارة الوقت، وهي مشكلة حقيقية في استراتيجيات الشعوب المتحضرة، الأمر الذي يجـب أن يستنفر الحكومة على مختلف تخصصاتها ومسؤولياتها لمعالجة هذه المشكلة كل فيما يخصه.
وقال في تصريح إلى "الوطن": يجب أن يندرج استثمار الوقت تحت خطة وطنية تستهدف تحويل المجتمع من مستهلك يمتلك الفراغ إلى مجتمع منتج ومنافس عالمياً عبر برامج الابتكارات العلمية من خلال إنشاء مـراكز الأبحاث العلمية والمبتـكرات، وكذلك تشجيع ودعم المشاريع الصغيرة المنتجة للأسر والأفراد، وتعزيز ثقافة العمل التطوعي، والمشاركات الاجتماعية الخيرية على مستوى العالم، فالوقت أهم عناصر النجاح في عصر السرعة، الأمر الذي يستدعي استثمار التقنية لدعم الإبداع، وتعزيز مجال الابتكارات العلمية، والاستثمار التجاري للمشاريع الصغيرة، والأعمال التطوعية، والمشاركات العالمية الخـيرية، وكذلك التـواصل الاجتماعي، وإدارة الأعمال.
ويرى ابن ذيبة أن المسؤولية مضاعفة على البنوك والشركات الصناعية الكبرى في توفير حلول لهذه المشكلة ومعالجتها عبر مسؤوليتها الاجتماعية تجاه المجتمعات المحلية، وهو دور المجتمع أمس ما يكون بحاجة إليه، وللأسف فإن البنوك دورها في هذا المجال لا يكاد يذكر، رغم أهميته المتزايدة يوما بعد آخر، مما يجعل الدولة تفكر بجدية لإجبار الشركات والبنوك على الوفاء بمسـؤولياتها الاجـتماعية تجاه المجتمع بصـورة أكبر.

التعليقات