قطر تسعى لإزالة الحواجز التي تعترض عمل المرأة

نشرت صحيفة فاينانشال تايمز البريطانية الاثنين تقريراً عن مساهمة المرأة القطرية في سوق العمل والأنشطة الاقتصادية الأخرى وأكدت أن عدد السيدات القطريات الحاصلات على شهادات جامعية أعلى منه لدى الرجال وأن نسبة مشاركتها في قوة العمل وصلت إلى نسبة 35 %.
وذكرت الصحيفة أن الحكومة القطرية تسعى إلى تخفيف القيود الثقافية التي تقيد عمل المرأة وتهدف إلى تمكين المرأة من شغل 30 % من المناصب القيادية خلال القترة المقبلة. ووفقاً للإحصائيات الحكومية لم تتخطى نسبة السيدات في المواقع القيادية 3% في عام 2009.
ونوهت الصحيفة إلى أن هذه الظاهرة يظهر صداها أيضاً في باقي بلدان الخليج إذا لم ينعكس بعد إقبال السيدات الخليجيات على التعليم على نسبتهن في المناصب القيادية وأشارت إلى أن السيدات في المملكة العربية السعودية يمثلن 57% من الحاصلين على شهادات جامعية وعلى الرغم من ذلك لم تتعدى نسبتهن في سوق العمل أكثر من 12 % . وفي الإمارات وصلت نسبة السيدات في سوق العمل إلى 28%.
وقالت الصحيفة أن عمل المرأة في دولة قطر يرتبط ارتباطا وثيقاً بالدعم الذي تحصل عليه كي توازن بين عملها والتزاماتها العائلية وفي هذا الشأن أكدت الحكومة أنها ستسعى إلى زيادة هذا الدعم من خلال التوسع إنشاء مرافق رعاية الأطفال والأنشطة التجارية الصديقة للأسرة.
ومضت الصحيفة تقول أن دولة قطر أصدرت العديد من القوانين التي تنظم عمل المرأة وخاصة تلك التي تمنحها حق الحصول على أجازه وضع وراتب التقاعد بالإضافة إلى المساواة بين الجنسين في العمل.
ويؤكد تقرير استراتيجية التنمية الوطنية القطرية أن المفاهيم التقليدية المتعلقة بالأماكن ومجالات العمل المناسبة للمرأة (مثل التعليم والوظائف الإدارية) هي السائدة وذلك على الرغم من الفرص الجديدة التي أتاحها التطوير الكبير للاقتصاد القطري في القترة الأخيرة.

التعليقات