اختتام “منتدى القيادات النسائية العربية” اليوم في دبي

تنتهي اليوم فعاليات اليوم الثاني والأخير من منتدى القيادات النسائية العربية الذي بدأت أعماله يوم أمس بعد أن افتتحه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، وحضره الشيخ حمدان بن محمد بن راشد ولي عهد دبي، وسمو الأميرة أميرة الطويل.
 
 
 وبدأ حفل الافتنتاح بإلقاء معالي محمد أحمد المر رئيس المجلس الوطني الاتحادي، كلمة نوه فيها بالرعاية الكبيرة التي تحظى بها المرأة في دولة ا الإمارات والتي مكنتها من تبوء العديد من المواقع القيادية الهامة في مختلف قطاعات الدولة، ومنحتها كافة المقومات والمعطيات اللازمة لإعدادها لتحمل مسؤوليتها كاملة إلى جوار الرجل في مسيرة البناء والتقدم .
 
 
 وأكدت سمو الشيخة منال بنت محمد بن راشد آل مكتوم، رئيسة مؤسسة دبي للمرأة، في بداية الكلمة التي ألقتها نيابة عن سموها السيدة منى غانم المري، رئيسة مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، أن حضور صاحب السمو نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي لافتتاح المنتدى تشريف ملهم ومحفز مشيرة إلى أن الحراك النسائي الكبير الذي يشهده المجتمع الإماراتي ما هو إلا ثمرة لرؤية سموه وتقديره لدور المرأة في دولة الإمارات.
 
 
 ثم ألقت سمو الأميرة أميرة الطويل، الأمين العام ونائبة رئيس مؤسسة الوليد بن طلال الخيرية كلمة نوهت فيها بالإنجازات التي حققتها المرأة الإماراتية في كنف رعاية ودعم كاملين من قيادة البلاد الرشيدة، الأمر الذي يمثل مصدر فخر واعتزاز للنساء الخليجيات خاصة والمرأة العربية على وجه العموم.
 
 
 وعلى هامش أعمال المنتدى، افتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم المعرض الفني الذي نظمه نادي دبي للسيدات تحت عنوان “”المرأة روح المكان”، حيث شاهد سموه لوحات لثماني فنانات إماراتيات استوحينها من فكر سموه المستشرف للمستقبل، وحرصه على توفير كافة سبل الدعم لتمكين المرأة من الاضطلاع بأدوارها المختلفة في المجتمع على الوجه الأمثل تأكيدا لإسهامها في مسيرة البناء .
 
 
 وقد جاءت فعاليات اليوم الأول لتتناول قيادة مجالس الإدارة وأهمية التنوع. واستهلت هذه الجلسة بكلمة سيدة الأعمال الأردنية معالي قاسم، المدير التنفيذي المؤسس لـ”شركة سكيما”، والتي تطرقت إلى ماتتعرض له المراة من إقصاء في مراكز القيادة بحسب الإحصائيات بينما هناك حاجة حقيقية لضخ روح جديدة وإشراك الجنس الآخر في مواقع القيادة الحساسة.
 
من جهتها تحدثت نورة الكعبي، عضو المجلس الوطني الإتحادي والرئيس التنفيذي لـ twofour54 عن واقع المراة الإماراتية مبينة ” نحن هنا في الإمارات نعتبر أنفسنا محظوظات نظراً لقيام القيادة بدعم مشاركة المرأة في صنع القرار”.
 
الكويتية سارة أكبر، الرئيس التنفيذي لدى شركة “كويت إنرجي” وجهت نصيحة من خلال خبرتها إلى النساء مبينة: “عليك الإلحاح للحصول على ما تريدين”، وتناولت مالقيته في تجربتها من صعوبات في مجال عمل كان حكرا دائما ً على الرجال وهو شركات النفط.
 
أما نادرة شملو، المستشار الأول لكبير الخبراء الاقتصاديين في مكتب الشرق الأوسط وشمال أفريقيا “البنك الدولي” وقالت: “أعتقد أن التحدي كبير ولكن يمكن تجاوزه من خلال تعزيز وجود النساء في مواقع اتخاذ القرار وأشارت إلى أن نسبة مشاركة النساء 75% من القوى العامة على مستوى العالم أي أن ثلاثة ارباع النساء عاملات، بينما نرى أن 90% من الرجال يتولون المناصب القيادية في الوظائف العملية، كما أن التوازن ضروري بين العمل والحياة الأسرية
 

التعليقات