محرزية العبيدي مرشحة لرئاسة تونس

أكدت النائب الأول لرئيس المجلس الوطني التأسيسي في تونس محرزية العبيدي أنها تفكّر بجديّة في الترشح لرئاسة الجمهورية في تونس، وأن لا مانع لديها من أن تكون أول إمرأة تونسية تطمح إلى أن تكون رئيسة الدولة في تونس.
وقال محرزية العبيدي في تصريحات صحافية إنها تبحث بشكل جدي في الترشح لرئاسة الجمهورية في تونس. وأضافت انها تطمح لتكون أول إمرأة تونسية تتقلد هذا المنصب. وما يزيد من حظوظ ترشيح محرزية العبيدي لمنصب الرئاسة، إمتلاكها الجنسية الفرنسية، في الوقت الذي تعمل فيه حركة النهضة على تقريب المسافات بينها وبين الحكومة الفرنسية، وتقديمها لنفسها لباريس على إنها حريصة على توطيد العلاقات معها، وعلى عدم الاندماج كليّا في الفلك الاميركي.
ويأتي هذا التوجّه في إطار سعي حركة النهضة الحاكمة إلى تقديم نفسها للغرب على أنها حزب حداثي يدافع عن حرية المرأة وعن المساواة بينها وبين الرجل، خصوصا في ظل الخوف من التراجع عن المكتسبات الاجتماعية التي حققتها تونس منذ استقلالها في العام 1956.
حزب منفتح؟
ويرى المراقبون أن حركة النهضة ستعمل من خلال ترشيح إمرأة لرئاسة الدولة على إبراز نفسها كحزب سياسي منفتح وقادر الى الوصول بأول إمرأة عربية الى منصب الرئاسة، وهي تزايد بذلك على الحقوق التي نالتها المرأة التونسية في عهدي الرئيسين السابقين الحبيب بورقيبة وزين العابدين بن علي اللذين ينتقدهما الاسلاميون و يتهمونهما بضرب الهوية العربية الاسلامية والانفتاح على الغرب، وكانت تيارات دينية متشددة دعت الى إلغاء قانون الاحوال الشخصية الذي صدر في 13 أغسطس 1956 و تضمن فصولا تمنع تعدّد الزوجات و تقنّن الطلاق وتحرّر المرأة.
و يطمح الرئيس الحالي المنصف المرزوقي ورئيس المجلس الوطني التأسيسي مصطفى بن جعفر الى الوصول الى منصب الرئاسة في المرحلة المقبلة، حيث من المنتظر أن يترشحا للانتخابات المنتظرة، إلّا أن فكّ تحالفهما مع حركة النهضة يضعف حظوظهما في الفوز بالمنصب في ظل تراجع شعبيتهما و تفكك حزبيهما.
إضراب المعلمين
وفي المقابل، ستعمل حركة النهضة على ترشيح محرزية العبيدي للرئاسة بعد أن كانت تحدثت في السابق عن إمكانية ترشيح عبد الفتاح القيادي في الحركة المعروف بوسطيته واعتداله و بشعبيته الكبيرة في صفوف نخب العاصمة، والذي تعمل حركة النهضة على الاستفادة من صفاته تلك للترويج لصورتها في الخارج عبر تكليفه مؤخرا بمهمة العلاقات الخارجية.
إضراب القطاع التعليمي
في الأثناء، أصدرت الهيئة الإدارية لقطاع التعليم الثانوي في تونس بيانا أعلنت فيه أن موعد إضراب أساتذة التعليم الثانوي تقرر أن يكون يوم الخميس المقبل. وجاء في البيان أن سبب الإضراب جاء نتيجة عدم احترام وزارة التربية للاتفاقيات الموقعة مع نقابة التعليم الثانوي، إضافة إلى تعنتها في الاستجابة لعديد المطالب المهنية وخاصة منها الإفراج عن أستاذ العربية حاتم الفقيه المتهم بتسريب امتحانات المرحلة الثانوية في دورة يونيو الماضي، بحسب البيان.
ويرجح أن يبلغ عدد المدرسين الذين سيشاركون في الاضراب 76 الفا و 400 من أساتذة التعليم الثانوي والاعدادي والتقني بكامل مناطق البلاد.
إضاءة
ولدت محرزية العبيدي في 17 ديسمبر 1963. وتخرّجت من دار المعلمين العليا بسوسة والمعهد الأعلى للترجمة والمترجمين بالسوربون في باريس ( اختصاص ترجمة اقتصادية وقانونية ) كما أنها حاصلة على ماجستير في الترجمة الاقتصادية وشهادة دراسات معمقة في كل من الأدب الانجليزي والدراسات المسرحية.
ودرّست العبيدي الترجمة في المعهد الأوروبي للعلوم الانسانية سان دوني باريس الى جانب رئاستها للشبكة العالمية «نساء مؤمنات من أجل السلام» وهي منظمة لها صفة استشارية لدى مؤسسات الأمم المتحدة المعنية بالمرأة والتنمية والسلام. كما أنها عضو بالمجلس الأوروبي للشخصيات المدنية والدينية للسلام ونائبة للتونسيين بالخارج ( دائرة فرنسا 1 ) عن حزب حركة النهضة، وهي متزوجة وأم لثلاثة أطفال.

التعليقات